مسؤول فرنسي: التزاماتنا تجاه المغرب ستراوح 400 مليون يورو

كشك | 2 نوفمبر 2017 على 16:16 | آخر تحديث 2 نوفمبر 2017


197

قال “ريمي ريو”، المدير العام للوكالة الفرنسية للتنمية، إن الوكالة تعتزم انطلاقا من السنة الجارية، رفع التزاماتها تجاه المغرب لتصل إلى سقف 400 مليون أورو سنويا.

وأوضح  “ريو”، في حديث لصحيفة “ليكونوميست”، نشرته في عددها الصادر يومه الخميس 02 نونبر، أن رفع الاعتمادات المالية للوكالة، سيمكن من تحقيق التزامات جديدة تقدر بـ 400 مليون أورو سنويا.

وفي هذا الصدد، أضاف أن هذا المبلغ من شأنه تعزيز تعاون الوكالة في إطار استراتيجيتها الجديدة، والمتمحورة حول تثمين وحماية الرأسمال البشري والتماسك الاجتماعي والجاذبية المجالية، بالإضافة إلى تقليص الفوارق المجالية ودعم الانتقالات الطاقية والبيئية.

كما أشار إلى أن الوكالة الفرنسية للتنمية، ستواصل تقديم الدعم للمغرب في هذه المجالات الرئيسية، من خلال اهتمام خاص بالترسيخ المحلي في إطار الجهوية الموسعة وبالمساواة بين الجنسين، معربا عن أمل الوكالة في مواكبة المغرب في مشاريعه على الصعيد القاري.

وسجل  “ريو”، أن المغرب يعد أكبر مستفيد من تمويلات الوكالة الفرنسية للتنمية، حيث خصصت له مبلغا كليا يناهز 6 ملايير أورو منذ بداية أنشطة الوكالة سنة 1992، مضيفا أن المملكة تعتبر كذلك أول مستفيد من المخصصات المالية للدولة الفرنسية في المنطقة، بالإضافة إلى تمويلات الوكالة في العالم (2008-2016).

كما أبرز المدير العام للوكالة الفرنسية للتنمية، أن مساهمات الوكالة الفرنسية للتنمية خلفت “أثرا ملموسا” في مختلف القطاعات التي تنشط فيها، موضحا أن الوكالة تشتغل في قطاعات النقل والماء والصرف الصحي والفلاحة والطاقة والتعليم والتكوين المهني. وأشاد بمساهمة التمويلات التي تقدمها الوكالة في خلق نظم التشجيع التشغيل والرفع من مستويات الإدماج إلى أكثر من 95 بالمائة. مؤكداً أن علاقة قوية غنية ومتنوعة تربط المغرب والوكالة يعكسها حوالي 50 مشروعا جارٍ تنفيذها في المملكة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية