مسيرة حاشدة بإمزورن تخليدا لأربعينية عماد العتابي

كشك | 29 أغسطس 2017 على 11:51 | آخر تحديث 29 أغسطس 2017


283

بالرغم من التدخلات الأمنية لمنع مسيرات الريف، ما يزال نشطاء الاحتجاجات مصرين على الخروج إلى الشارع للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين، والتأكيد على المطالب الاجتماعية التي رفعوها منذ انطلاق الاحتجاجات.

وحسب ما نشرته جريدة “أخر ساعة” في عددها الصادر يومه الثلاثاء، فإن نشطاء الريف بإمزورن، نواحي الحسيمة، ينظمون مسيرة احتجاجية أول أمس الأحد تخليدا لأربعينية وفاة عماد العتابي، الذي اعتبروه “أول شهيد في حراك الريف”.

وشهدت مسيرة إمزورن التي تبعد عن الحسيمة بـ15 كلم، مشاركة حاشدة من السكان، للمطالبة بكشف الحقيقة الكاملة في وفاة عماد العتابي، الذي لقي حتفه بعد إصابته بجسم لم تحدد طبيعته بعد أثناء مشاركته في مسيرة 20 يوليوز الماضي بالحسيمة.

وأكد محمد العتابي، أحد نشطاء الريف، في تصريح لجريدة “آخر ساعة”، خروج نشطاء إمزورن في مسيرة حاشدة لتخليد أربعينية عماد العتابي، الذي بات يعرف بـ”شهيد الريف”، في حي “بن موسى وعمر”، على غرار مسيرة الوفاء للشهيد التي نظمت في المدينة ذاتها يوم 13 غشت الجاري.

كما عرفت المسيرة إنزالا أمنيا مكثفا، اضطر معها نشطاء الريف إلى سلك طريق الجبال للوصول إلى إمزورن، للمشاركة في مسيرة أربعينية عماد العتابي، كما توضح الأشرطة المصورة والفيديوهات المباشرة التي نقلها النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

وطالب النشطاء بالإفراج عن المعتقلين والكشف عن نتائج التحقيق في وفاة عماد العتابي.

وكان نشطاء الريف بمدينة إمزورن خرجوا في مسيرة احتجاجية يوم 13 غشت الجاري، أسموها بـ”مسيرة الوفاء للشهيد العتابي”، استمرت إلى ساعات متأخرة من الليل، وسط حضور أمني مكثف، وبالموازاة مع المسيرة دخل أرباب المحلات التجارية في إضراب عام بالمدينة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية