مصدر طبي: الحالة الصحية للأبلق “تحسنت” وشقيقه يُندد..!

كشك | 1 أغسطس 2017 على 11:12 | آخر تحديث 1 أغسطس 2017


529

قالت  مصادر طبية من داخل  مستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، أن حالة ربيع الأبلق، المعتقل على خلفية احتجاجات الحسيمة، والذي دخل في إضراب عن الطعام لليوم 36، بدأت تتحسن نوعا ما، مقارنة مع ما كانت عليه سابقا لحظة نقله للمصحة.

 

وقال مبعوث موقع “كشك” إلى مستشفى مولاي يوسف، استنادا إلى معلومات استقاها من مصدر طبي أن حالة المعتقل ربيع الأبلق،  تحسنت نوعا ما، ولم تعد كما كانت عليه من قبل لحظة إدخاله إلى المستشفى.

ومن جهة أخرى، أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن قرارها تنظيم وقفة احتجاجية أمام مستشفى مولاي يوسف “الصوفي”، اليوم الثلاثاء على الساعة السابعة مساء، تضامنا مع المعتقل الأبلق، واحتجاجا على عدم إطلاق سراحه على الرغم من حالته الصحية المتدهورة، معبرة عن قلقها إزاء حالته، كما تحمل أجهزة الدولة المغربية المرتبطة بهذا الملف كامل المسؤولية في الحفاظ على السلامة الجسدية لربيع الأبلق وتطالب بإطلاق سراحه إلى جانب كافة معتقلي “حراك الريف”.

وكان عبد اللطيف شقيق المعتقل ربيع، أكد في حديث مع “كشك”، أن عائلته تعاني بشدة من تبعات الترقب وعدم التوصل بالمعلومات الكافية عن حالة ابنها، كما أنهم ارتأوا عدم إخبار والدته بتفاصيل حالته خوفا على حالتها الصحية، غير أن علمت أخيرا أن ابنها ربيع دخل في إضراب عن الطعام، في الوقت الذي لم يتم بعد إخبارها بنقله إلى المستشفى.

واستنكر شقيق الأبلق المعتقل بسجن عكاشة، الموجود حاليا بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، بشدة عدم تواصل السلطات المعنية مع عائلته لإخبارها بتفاصيل صحة شقيقه، منددا بعدم تدخل المصالح المعنية في الوقت المناسب، قبل أن تدهور حالته الصحية، بإطلاق سراحه اللامشروط.

تجدر الإشارة إلى أن ربيع الأبلق اختار مواصلة إضرابه عن الطعام على الرغم من توقيف رفاقه المعتقلين الآخرين لإضرابهم، ليصل اليوم إلى 36 يوما مع معركة الأمعاء الفارغة، ما أثر بشكل سلبي على حالته الصحية التي تدهورت بشكل رهيب.

 

وكان موقع “كشك” سباقا إلى إطلاق حملة تضامنية مع المعتقل ربيع الأبلق، منذ الأيام الأولى لدخوله في الإضراب عن الطعام بسجن عكاشة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية