مصرع زهاء 3000 شخص شهر شتنبر المنصرم بسوريا

كشك | 1 أكتوبر 2017 على 15:25 | آخر تحديث 1 أكتوبر 2017


143

قتل أكثر من 3 آلاف شخص، بينهم نحو ألف مدني خلال شهر شتنبر المنصرم، في حصيلة شهرية هي الأكبر خلال سنة 2017، جراء تكثيف الغارات على مناطق عدة، إضافة الى ارتفاع وتيرة المواجهات.

وقد أوضح “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن بين القتلى المدنيين 207 أطفال على الأقل، لافتا إلى أن “أكثر من 70 بالمائة من المدنيين قتلوا جراء ضربات جوية”.

وفي ما يتعلق بالقتلى في صفوف المقاتلين خلال الشهر ذاته، فقد أحصى المرصد مقتل 790 عنصرا من قوات النظام والمقاتلين الموالين لها، مقابل 738 مقاتلا من التنظيمات الجهادية، بينها تنظيم الدولة الاسلامية. كما قتل 550 عنصرا من الفصائل المعارضة وقوات سوريا الديموقراطية.

وأردف المرصد، أن ارتفاع حصيلة القتلى، مرده الى تكثيف طائرات التحالف الدولي وروسيا غاراتها على معاقل تنظيم داعش في الرقة شمالاً ودير الزور شرقاً، بالاضافة الى تكثيف الطيران السوري والروسي غاراته على مناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة، خصوصا في إدلب.

ويدعم التحالف الدولي بقيادة اميركية، هجوماً شاملاً تشنه قوات سوريا الديموقراطية على مدينة الرقة، التي باتت تسيطر على اكثر من 90 بالمائة من أحيائها، كما تقود هذه القوات هجوماً يستهدف داعش في ريف دير الزور الشرقي.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية