معتقلو الحسيمة: دعاة الاحتجاج في عيد العرش ليسوا منا..!

كشك | 22 يوليو 2017 على 13:02 | آخر تحديث 22 يوليو 2017


195

يتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، توضيحا منسوبا لمعتقلي احتجاجات الريف إلى عموم المواطنين بمناطق الريف، يدعو إلى عدم الخروج للاحتجاج يوم 30 يوليوز، الذي يصادف عيد العرش، بعد أن دعت صفحات فيسبوكية إلى الخروج للاحتجاج خلال هذا التاريخ.

وجاء في التوضيح الذي نشره بعض النشطاء وعدد من الحقوقيين: “حين استفسرنا المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدار البيضاء والقابعين بسجن عكاشة أثناء زيارتنا الأخيرة لهم، (استفسرناهم) في موقفهم من الداعين إلى الخروج يوم 30 يوليوز، قالوا بالحرف: إننا ضد من يدعو إلى أي مسيرة أو وقفة أو احتجاج ليوم 30 يوليوز”.

 

ونقل التوضيح عن المعتقلين امتناعهم عن الخروج منذ بداية الاحتجاجات في الريف في الأيام التي تصادف مع عيد رسمي، مضيفا “ولم ندعو الجماهير إلى ذلك في يوم من الأيام.. وعليه فمن يدعو إلى الخروج في هذا اليوم لا يسعى إلا إلى تحريف مسار نضالنا، وبالتالي خدمة أعدائنا الذين يسعون إلى إغراق الريف وأبنائه المتابعين بتهم باطلة لا دليل لهم فيها، بينما كانت مطالبنا واضحة وهي مطالب اجتماعية واقتصادية وثقافية.”

 

وأضاف البلاغ: “لقد كنا واضحون في نضالنا وخطابنا ومطالبنا وأسلوبنا في الاحتجاج منذ بداية الحراك، وهذا الوضوح هو من جعلكم تحصنون حراككم من كل المتربصين به، لذا لا تنساقوا إلى ما قد يغرقنا جميعا في بحر لن نخرج منه وهو ما كان المتربصين بنا يسعون إلى جرنا إليه..”.

 

وطالب المعتقلون حسب البلاغ، بفضح كل من سيخرج عن فلسفة الاحتجاجات وعن السلمية، داعيا الجميع ليكونوا بحجم المسؤولية وأن يكونوا حضاريين وسلميين، مضيفين “ولا تتركوا أعداءنا والمتربصين بنا يغرقونا فيما لم نصنعه بأيدينا.”

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية