معتقلو احتجاجات الريف يضربون عن الطعام بالبيضاء والحسيمة

كشك | 9 يوليو 2017 على 21:52 | آخر تحديث 11 يوليو 2017


63

يستعد المعتقلون في الدارالبيضاء والحسيمة، على خلفية احتجاجات الريف ومناطق أخرى من المغرب، لخوض إضراب مفتوح عن الطعام، ابتداء من يوم الاثنين 17 يوليوز الجاري، للمطالبة بإطلاق سراحهم وإيقاف المتابعات في حق المتظاهرين، والاستجابة للمطالب الاجتماعية للسكان، وفق ما ذكر عضو هيئة الدفاع، عبد الصادق البوشتاوي.

 

وتوقع البوشتاوي، في تصريح لـ”آخر ساعة”، أن يشارك في معركة الأمعاء الفارغة المعتقلون سواء بسجن عكاشة بالدارالبيضاء أو المتابعون بمدينة الحسيمة، لممارسة “الضغط” على الدولة من أجل إطلاق سراحهم بعدما تراجعوا عن تنفيذ هذه الخطوة في وقت سابق بطلب من عائلاتهم وبعد تدخلات من الصف الحقوقي.

ويأتي الإعلان عن الدخول في الإضراب عن الطعام في وقت تستمر محاكمات المعتقلين، ويتواصل إصدار أحكام بعقوبات سجنية في حقهم، حيث أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة الحسيمة، الخميس المنصرم، أحكاما بالسجن النافذ في حق تسعة متابعين على خلفية الاحتجاجات المتواصلة منذ ثمانية أشهر بالريف، تراوحت مددها بين ستة أشهر وعشرين شهرا، ووجهت لهم تهم العصيان والتظاهر بدون ترخيص، ورشق القوات العمومية بالحجارة، إذ حكم على أربعة متهمين بعشرين شهرا حبسا نافذا لكل واحد منهم، في حين قضت المحكمة بعقوبة سجنية مدتها سنة حبسا نافذا لثلاثة متهمين، بينما حكمت على ثلاثة آخرين بستة أشهر حبسا نافذا.

وارتفع عدد المعتقلين، وفق آخر إحصاء أعلنت عنه الحكومة، إلى 176 موقوفا إلى غاية يوم الخميس المنصرم، وفق ما صرح به الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، فضلا عن 63 شخصا يتابعون في حالة سراح.

وليد العوني

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية