معتقلو الريف يعلقون استقبال العائلات إلا “أحرارا أو شهداء”

كشك | 16 يوليو 2017 على 13:58 | آخر تحديث 16 يوليو 2017


163

قرر معتقلو احتجاجات الريف، الموجودون في حالة اعتقال بسجن عكاشة بالدارالبيضاء، التوقف عن استقبال أسرهم، ابتداء من يوم الأربعاء المقبل، معتبرين زيارة الأربعاء بمثابة “زيارة الوداع”، وعدم ملاقاة أفراد أسرهم إلى حين تحقيق مطلبهم المتمثل في إطلاق سراحهم، أو موتهم بسبب الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي سيدخلون فيه انطلاقا من اليوم.

وأعلن المعتقلون، في بلاغ لهم نشرته محامية سيليا الحقوقية نعيمة الكلاف، ويعود تاريخه إلى يوم الأربعاء المنصرم، أنهم لا يحيدون أبدا عن خيار السلمية، مشددين على أن “هذا المبدأ اعتبرناه منذ بداية الحراك، ومازلنا نعتبره، أحد أهم الأسس التي بني عليها حراكنا الذي أبهر المتربصين به قبل أن يبهر الحرائر والأحرار الذين حصنوه من كل ما من شأنه أن يزيحه عن مساره السلمي”، داعين “الجماهير المناضلة الصامدة على عدم التسرع في اتخاذ خطوات نضالية تحتاج إلى الوقت الكافي من أجل تجسيدها تجسيدا ناجحا وبالخاصة في هذه الظرفية الحساسة التي يشهدها إقليم الحسيمة في ظل العسكرة، كما دعونا الجماهير إلى الإبداع في أشكال نضالية نشهد على أن الجماهير جسدتها تجسيدا ناجحا”…

وأعلن المعتقلون، في البيان ذاته، “تشبثنا ببراءتنا وإسقاط التهم المجانية الملفقة لنا (المساس بوحدة المملكة، زعزعة ولاء المواطنين للدولة، زعزعة استقرار البلاد، تلقي أموال خارجية…)”، مؤكدين أنهم يعتبرون إطلاق سراحهم “خطوة للتحاور حول الملف المطلبي الحقوقي”.

التعليقات