ملتحون مجهولون يلاحقون المثليين بالبيضاء

كشك | 6 يوليو 2017 على 10:15 | آخر تحديث 6 يوليو 2017


45

تعرض، ليلة الاثنين الماضي، مثليا جنس لاعتداء جسدي بالقرب من حديقة الجامعة العربية وسط الدارالبيضاء، من طرف عصابة تتكون من خمسة أشخاص مجهولين، ثلاثة منهم ملتحون، كانوا يستقلون سيارة رمادية اللون من نوع بيجو “بارتنر”، ما أدى إلى تكسير أسنان أحد المثليين وإصابة الآخر بكسور خطيرة، بعدما تعرضا للضرب والركل.

وقال أحد المعتدى عليهم، في تصريح لـ”آخر ساعة”، “تفاجأنا أنا وصديقي بسيارة تقترب منا لتقف بمحاذاة الرصيف المقابل لمحطة الطرامواي بشارع الحسن الثاني، قبل أن يوجه لنا الشخص الجالس بجانب السائق سؤال “واش ما كتخفوش الله”، آنذاك أدركت أن الأمور لن تسير على ما يرام، لأوحي بعد ذلك لصديقي بالهرب قبل أن نفاجأ بثلاثة أشخاص أقوياء البنية يطلقون ذقونهم بشكل بارز يترجلون من المقاعد الخلفية”.

وأضاف المتحدث ذاته: “ركضوا خلفنا لمسافة 200 متر بإصرار رهيب، قبل أن يحاصرونا داخل حديقة الجامعة العربية وينهالوا علينا بالضرب بواسطة عصي حديدية والرفس بالأقدام، وهو ما أسفر عن إصابتي بكسور على مستوى الضلوع بالإضافة إلى تكسير أسناني بشكل كامل، وإصابة صديقي بكسر مزدوج في يده اليمنى وجروح متفاوتة الخطورة تملأ جسده بالكامل”.

ووصف الشاب، البالغ من العمر 25 سنة، ما وقع له رفقة صديقه بـ”الحكرة”، حيث أكد أنهما لم يستطيعا اللجوء إلى الشرطة مخافة اعتقالهما بتهمة الشذوذ الجنسي، مؤكدا على “ضرورة توفير حماية لهم بصفتهم مواطنين مغاربة كما ينص على ذلك الدستور المغربي الذي يكفل الأمن والأمان لجميع شرائح المجتمع المغربي”، على حد تعبيره.

وذكر مصدر من شهود الواقعة أن عصابة الملتحين تحترف ملاحقة المثليين إذ إن هذه الحالة ليست الأولى من نوعها، مبرزا أن هناك حالات أخرى، لكن الضحايا لا يستطيعون التقدم ببلاغات إلى مصالح الأمن حول الاعتداءات…

وتعيد هذه الحادثة إلى الأذهان عددا كبيرا من وقائع الاعتداء على مثليين، كان آخرها بمدينة بني ملال حين اعتدى مجهولون على شابين داخل منزلهم، ولقي الاعتداء استنكار عدد من المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية