منار السليمي يحرج ضيفا جزائريا..المغرب يشكل عقدة للجزائر

كشك | 11 سبتمبر 2017 على 11:31 | آخر تحديث 11 سبتمبر 2017


204

أحرج عبد الرحيم منار السليمي ، رئيس المركز المغربي للدراسات الأمنية، الصادق الأمين، المحلل الجزائري، وذلك خلال حديثهما عن توتر العلاقات المغربية الجزائرية في الآونة الأخيرة، والتي وصلت إلى نفق مسدود على جميع المستويات بحسب ما سبق أن أعلن عنه ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربية.

 

وفي هذا السياق، أوضح منار السليمي، على أن تصريح بوريطة يفسره تصريح آخر لوزير الخارجية الجزائري منذ أيام، لما أوضح أن هناك حرب باردة تجري بين المغرب والجزائر.

وأضاف السليمي، في مواجهته للمحلل السياسي الجزائري، الصادق الأمين، على قناة الغد العربية، أن الجزائر تملك ملفا واحدا وهو العداء ضد المغرب وتوظف فيه ورقة الصحراء وتستعمل فيه كيان البوليساريو، مبرزا أن المغاربة يشكلون عقدة لإخواننا في الجزائر.

 

وفي الوقت الذي قال الصادق الأمين، المحلل السياسي الجزائري، بأن المغرب كان سباقا لما سمّاه “افتعال الأزمات” ضد الجزائر، وبأن الجزائر كانت دائما ضحية لأخطاء مغربية كبيرة عبر التاريخ ضمنها ما سمّاه “الاعتداء على حرمة التراب الجزائري” في بداية الاستقلال، ردّ عليه المحلل السياسي منار السليمي بقوة قائلا: ” الصادق الأمين غارق في التاريخ، هل هناك شخص ما يزال يتحدث عن العلاقات بين المغرب والجزائر بهذه الصيغة ونحن في القرن 21..يبدو أننا في المغرب نشكل عقدة لإخواننا في الجزائر” مشيرا إلى أن أحداث أسني التي هزت مراكش عام 1994 دُبرت من قبل توفيق مدين وخالد نزار، وهناك شهادات على ذلك من  كريم مولاي في أوروبا، بحسب تعبير السليمي.

وأفاد السليمي أن اللعبة السياسية الجزائرية بنيت على العداء للمغرب، مشيرا إلى أنه لا يمكن للجنرالات الجزائرية والمؤسسة العسكرية أن تحكم بدون أن توجه الأنظار بأن هناك عدو وهو المغرب.

وقال السليمي، إن  الملك محمد السادس كان يصدر إشارات لفتح الحدود مع الجزائر، لكن توقف هذا الطلب نظرا للخطر والعداء الذي تشكله الجزائر للمغرب.

 

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية