“منتدى تعزيز السلم” يناقش “السلم العالمي والخوف من الإسلام”

كشك | 11 ديسمبر 2017 على 19:27 | آخر تحديث 11 ديسمبر 2017


175

يعقد “منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة” ملتقاه السنوي الرابع، في أبو ظبي، يومه الاثنين 11 دجنبر الجاري، تحت عنوان “السلام العالمي والخوف من الإسلام: قطع الطريق أمام التطرف”، برعاية عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ورئاسة عبد الله بن بيه.

ويأتي اختيار موضوع “السلم العالمي والخوف من الإسلام”، مراعاة للسياق العالمي، ونظراً لخطورة استفحال وانتشار ظاهرة التخويف من الإسلام، وتسارع وتيرة الاتهامات الموجهة للإسلام والمسلمين، وترسيخ فكر المفاصلة الدينية في المجتمعات من طرف الفكر المأزوم، حيث سيواصل المنتدى في ملتقاه الرابع البحث في المخاطر التي تعصف بالسلم العالمي، وإمكانية وضع حد للنزاعات الذي تهدد مستقبل البشرية على كوكب الأرض. كما سيعمل على توضيح العلاقة بين المسلم والآخر في شتى بقاع الدنيا، ومفهوم الشراكة الكونية على أساس المشتركات الإنسانية، من أجل عمارة الأرض بقيم الخير والجمال.

‎ويشارك في فعاليات الملتقى الرابع، التي تمتد على مدى ثلاثة أيام في أبوظبي، أكثر من 700 شخصية من العلماء والمفكرين العرب والمسلمين. هذا إلى جانب نخبة وازنة من الشخصيات الفكرية والدينية، يمثلون مختلف الاتجاهات الفكرية والدينية والثقافية على مستوى العالم. في حين سيرأس عبد الله بن بيه رئيس المنتدى، فعاليات الدورة الرابعة للحدث التي ستُنظم خلال الفترة ما بين 11 و13 دجنبر الجاري.

وسيحرص العلماء والمفكرون المشاركون في الملتقى الرابع على إيجاد المخرجات الفكرية السلمية، لدرء المخاطر المحدقة بالمجتمعات، وانعكاسات هذه المخاطر على مناطق مختلفة من العالم، إلى جانب السعي الحثيث لخلق تيار سلام عالمي، في أفق حلف فضول عالمي يناهض تيار العنف والغلوّ والتطرف.

يُشار إلى أن “منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة” تأسس في أبوظبي عام 2014، حيث عقد دورته الأولى، وتضمنت أشغاله عقد سلسلة من الجلسات وورش العمل، بمشاركة نخبة من العلماء والمفكرين لنشر ثقافة السلام، وتعزيز الجهود الرامية لمواجهة الإيديولوجيات المتطرفة التي تخالف القيم الإنسانية ومبادئ الإسلام السمحة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية