مندوبية السجون تنفي “بلاغ معتقلي الريف” بسجن عكاشة

كشك | 17 يوليو 2017 على 00:24 | آخر تحديث 17 يوليو 2017


207

أفادت مندوبية السجون، في رد لها على بلاغ منسوب للمعتقلين على خلفية احتجاجات الحسيمة، المتواجدين منهم في سجن عكاشة بالدار البيضاء، أن البلاغ “مجرد كذب وافتراء من جهات تحاول استغلال وضعيتهم في السجن”.

وقالت المندوبية في بلاغ لها توصلت “كشك” بنسخة منه، إن إدارة هذه المؤسسة السجنية أكدت أن البلاغ السالف الذكر، “لا وجود له على أرض الواقع، وأنه مجرد كذب وافتراء على هؤلاء النزلاء من جهات تهدف إلى استغلال وضعيتهم في السجن من أجل خدمة أجندات لا تمت بصلة لمصلحتهم”، مضيفة أنها تجزم بأنه “ليس هناك إطلاقا إمكانية موضوعية لتحرير بلاغ مشترك موقع جماعيا من طرف النزلاء المعنيين”.

وأضافت المندوبية “لقد لجأت الجهات المذكورة إلى نشر نسخة مرقونة على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر مقتطفات منه بمواقع مختلفة، بدل نشر النص الأصلي بتوقيعات النزلاء المعنيين، مما يدل مرة أخرى على أن هذا البلاغ هو من إعدادها هي وليس صادرا عن هؤلاء النزلاء”.

وفي نفس السياق، نفت المندوبية لجوء بعض المعتقلين إلى الدخول في إضراب عن الطعام، مشيرة إلى أن هذا “لا أساس له من الصحة”، وأنها “لم تتلق أي إشعار بدخول أي من هؤلاء المعتقلين في إضراب عن الطعام، كما أن جميع النزلاء يتناولون وجباتهم الغذائية بانتظام”.

 

وتم تداول بلاغ منسوب لمعتقلي الريف في سجن عكاشة، على الشبكات الاجتماعية بشكل واسع، ونشرته اليوم الأحد محامية “سيليا” نعيمة الكلاف على حسابها الشخصي، والذي تم تأريخه يوم الأربعاء، جدّد من خلاله المعتقلين، وفق البلاغ ذاته، تأكيدهم على سلمية قضيتهم، مشددين على أن الحوار حول الملف المطلبي، لن يكون إلا بعد إطلاق سراحهم.

 

كما تحدث من خلال هذا البلاغ المنسوب للمعتقلين عن فيديو الزفزافي الذي تم تسريبه أخيرا، حيث جاء فيه أن هذا الفيديو جرى تصويره بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء، كما أعلنوا من خلاله عن توقفهم عن استقبال أسرهم، ابتداء من يوم الأربعاء المقبل، معتبرين زيارة الأربعاء بمثابة “زيارة الوداع”، وعدم ملاقاة أفراد أسرهم إلى حين تحقيق مطلبهم المتمثل في إطلاق سراحهم، أو موتهم بسبب الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي سيدخلون فيه انطلاقا من اليوم.

 

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية