منظمة الصحة: اللحوم المعالجة والحمراء من أهم مسببات السرطان

كشك | 12 يوليو 2017 على 17:18 | آخر تحديث 12 يوليو 2017

من طرف:


136

أثار تقرير أخير أصدرته منظمة الصحة العالمية، الكثير من الجدل حول سلبيات أكل اللحوم على صحة الإنسان. فكيف يمكن للحوم الحمراء والمعالجة أن تصيب الإنسان بالسرطان ؟

ذكرت منظمة الصحة العالمية في أحدث تقرير لها صدر مؤخرا، أن اللحوم المصنعة (اللحوم التي عُدِّلت لزيادة عمرها التخزيني أو تغيير طعمها سواء عن طريق تدخينها أو علاجها أو تمليحها أو إضافة المواد الحافظة لها) من مسببات السرطان. وحسب ما أعلنت عليه المنظمة فإن اللحوم المعالجة، خاصة اللحوم المقددة تدخل ضمن فئة الأغذية المسببة لمرض السرطان، وأن اللحوم الحمراء ولحم الخنزير تدخل في خانة اللحوم المسرطنة.

وتوصلت منظمة الصحة العالمية إلى هذه النتيجة بناء على إرشادات من الهيئة المعنية بدراسة ومكافحة السرطان في المنظمة، التي تقيم أفضل الأدلة العلمية المتاحة في هذا المجال.

في هذا الصدد، قال البروفيسور تيم كي من مؤسسة الأبحاث في بريطانيا، والأستاذ بجامعة أوكسفورد: “هذا القرار لا يعني أنه ينبغي عليك التوقف عن تناول أي لحوم حمراء أو مصنعة، لكن إذا كنت تتناول الكثير منها، فإنك قد تكون بحاجة للنظر في التقليل من تناولها”.

مخاطر صحية “بالجملة”..

لا تكاد تخلو البيوت المغربية من نقانق الهوت دوغ، النقانق، لحم البقر المعلب، شرائح لحم البقر المجفف واللانشون وغيرها. وبالتالي فالإسراف في تناول هذه الأطعمة يؤكد الخبراء  أنه يؤدي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وبدرجة أقل تسبب كذلك سرطان البروستات والبنكرياس. وتشير التقديرات إلى أن 34 ألف شخص يتوفون من السرطان سنويا، وقد يعزى السبب في ذلك إلى الأنظمة الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من اللحوم المصنعة. وفي مقابل هذا، هناك مليون شخص يتوفون من السرطان الناجم عن التدخين، و600 ألف من السرطان الناجم عن تناول المشروبات الكحولية كل عام.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية