من تكون القائدة التي شنت “غارات” لتحرير الملك العمومي بأزرو؟

كشك | 14 أغسطس 2017 على 12:06 | آخر تحديث 14 أغسطس 2017


75

في خطوة غير مألوفة، تزعمت قائدة حديثة العهد بالتخرج من المعهد الملكي  للإدارة الترابية، “فيلقا” من عناصر القوات المساعدة والموظفين الإداريين طيلة أيام الأربعاء والخميس والجمعة الماضية، “غارات” ميدانية على محتلي الملك العمومي بمدينة أزرو.

وتزاول القائدة شيماء الشهباوي مهمتها على رأس المقاطة الحضرية الثانية بالمدينة، منذ حوالي سنة، وهي من مواليد مدينة سطات وتبلغ من العمر 27 سنة.

وحظيت “الخرجة الميدانية” للقائدة الشابة حسب يومية “الأخبار” باهتمام واسع في صفحات التواصل الاجتماعي، وتمنى “سكان” هذا العالم الافتراضي، كل من جهته بتعميم هذه الخرجات الميدانية بمدنهم، لتحرير الملك العمومي من احتلال أصحاب المقاهي، والمحلات التجارية والباعة المتجولين.

وفي تفاصيل العملية، وفق المصدر ذاته ،فإن عبد الحميد مزيد عامل إقليم “يفرن”، استدعى مختلف الأطراف المعنية باحتلال الملك العام في منطقة أزرو إلى مكتبه، تفاعلا مع شكايات المواطنين ومرافعات جمعيات المجتمع المدني، ودعا هذه الأطراف إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حد لهذا “التسيب” الذي تعانيه المدينة، والذي بدأ يتخذ أبعادا خطيرة تصل إلى حد إغلاق ممرات بأكملها من قبل اصحاب محلات تجارية ومقاهي.

وعمدت السلطات المحلية إلى توجيه مراسلات إنذارية تطالب المحتلين بإخلاء الملك العمومي، لكن بدون جدوى، ما دفع القائدة شيماء إلى الخروج إلى الميدان للإشراف على عمليات حجز أدوات الاحتلال، وذلك بالاستعانة بشاحنات تابعة للمجلس البلدي، وقررت إيداع المحجوزات بالمستودع البلدي، طبقا لما ينص عليه القانون.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية