موريتانيا تدخل البوليساريو في عزلة كبيرة بقرار عسكري

كشك | 14 يوليو 2017 على 22:36 | آخر تحديث 14 يوليو 2017


1143

أقدمت موريتانيا على اتخاذ قرار عسكري سيدخل البوليساريو في عزلة كبيرة بمخيمات تندوف، وذلك بعد أن حذرت من أن جنودها سيطلقون النار على كل من يتحرك في مناطق بالشمال حيث يدخل انفصاليو الجبهة إلى أراضيها.

 

وحذرت وزارة الدفاع الموريتانية فى بيان لها الأربعاء الماضي، بثه التلفزيون الرسمي للدولة، كافة المواطنين العابرين أو القاطنين في المنطقة العسكرية المغلقة على مستوى شمال البلاد الواقعة ما بين الشكات وعين بنتلي واظهر تشيت ولمرية، مشددة على أن أي تحرك مدني في هذه المنطقة يعتبر صاحبه هدفا مشروعا لإطلاق النار من طرف الجيش الموريتاني.

وحدد البيان إحداثيات المنطقة، بما في ذلك المناطق المذكورة، مؤكدا أن أي وجود فيها سيتعرض صاحبه لإطلاق نار دون إنذار مسبق.

وتقع المنطقة التي يشملها الحظر قرب الطريق الرابط بين مخيمات تندوف وشمال موريتانيا، وهو الطريق الرئيسي الذي يستغله بشكل شبه يومي العديد من انفصاليي البوليساريو أثناء سفرهم إلى مدينة الزويرات الموريتانية مرورا بمناطق الشمال الموريتاني.

 

وأثار قرار وزارة الدفاع الموريتاني ضجة كبيرة في مخيمات تندوف، التي يعاني فيها المواطنين من الجوع والعطش وغياب أبسط شروط العيش، حيث اعتبر عدد من انفصاليي البوليساريو أن هذه الخطوة ستدخل الجبهة ومخيمات تندوف في عزلة خطيرة.

 

ومعلوم أن الطريق المذكور يستعملها مهربو المساعدات الإنسانية التي تتلقاها البوليساريو من المنظمات الدولية، كما يمر منها أيضا أفراد عدد من عصابات تهريب المخدرات والبشر والأسلحة، وهي عصابات يقودها قياديون بارزون في البوليساريو، وبعضها تابع لجماعات إرهابية تنشط بمنطقة الساحل والصحراء.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية