“ميسي” يستنفر “البسيج” للتحقيق مع أمنيين جدد

كشك | 9 أغسطس 2017 على 10:59 | آخر تحديث 9 أغسطس 2017


1150

استدعى المكتب المركزي للأبحاث القضائية، مجموعة من الأمنيين من أجل التحقيق معهم في ما بات يعرف بقضية العميد الممتاز محمد الصادقي الملقب بـ” ميسي”، الرئيس السابق للمنطقة الأمنية لانزكان، والذي سبق اعتقاله الشهر المنصرم بعد تورطه رفقة مسؤولين أمنيين آخرين ضمن شبكة دولية للاتجار بالمخدرات، وإيداعه سجن الزاكي بسلا.

وحسب ما أفادته مجموعة من المصادر المتطابقة، فقد استدعى رجال عبد الحق الخيام، كل من رئيس الضابطة القضائية لأمن إنزكان السابق ومساعده إضافة إلى أمنيين آخرين، سبق للإدارة العامة للأمن الوطني، أن أخضعتهم لإجراءات تأديبية بسبب تورطهم في أخطاء وصفت بالمهنية.

وأكدت المصادر ذاتها، أنه من المرجح أن يكون موضوع استدعاء أمنيين اشتغلوا تحت إمرة العميد الموقوف، بإنزكان من طرف فرقة الأبحاث القضائية المركزية، هو ضلوعهم في الاستماع الى تجار مخدرات مبحوث عنهم كشهود في بعض الملفات المرتبطة بالمجال نفسه، دون القيام بالإجراءات المعمول بها قانونيا، حيث تبقى كل الفرضيات مطروحة إلى حين تأكيد إدارة الحموشي لأسباب استدعاء الأمنيين السابق ذكرهم.

يشار إلى أن عمالة انزكان ايت ملول، قد طالبت من أسرة العميد الصادقي، استرجاع مفاتيح اقامة وظيفية عبارة عن ” فيلا” كانت قد سلمتها له العمالة كسكن وظيفي، قبل ان تطالب باسترجاعها من أجل تسليم مفاتيحها الى موظف أخر.

وسبق لمدرية العامة لأمن الوطني، أن عملت في وقت سابق على تنقيل عدد من المسؤولين الامنيين بأكادير لارتباط اسمائهم  بملفات ( مشبوهة) حيث تم تنقيل العميد الصادقي إلى منطقة ارفود قبل ان يدرج اسمه في ملف للاتجار الدولي للمخدرات.

فؤاد شوطا

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية