ناصر الزفزافي يؤجل إحالة قاتلي مرداس على القضاء

كشك | 6 سبتمبر 2017 على 10:34 | آخر تحديث 6 سبتمبر 2017


567

ارتأى قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، تأجيل إصدار قرار إحالة المتهمين في قضية مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس عن حزب الاتحاد الدستوري، والذي قتل رميا بالرصاص أمام بيت منزله بكاليفورنيا وسط الدارالبيضاء، خلال شهر فبراير الماضي، رغم انتهائه من استنطاق جميع المتهمين على ذمة القضية.

وحسب ما نشرته جريدة”آخر ساعة” في عددها الصادر يومه الأربعاء، فإن قاضي التحقيق لم يصدر قرار الإحالة بداية الأسبوع كما كان منتظرا، بسبب انشغاله باستكمال إجراءات إحالة معتقلي احتجاجات الحسيمة، وعلى رأسهم ناصر الزفزافي، الموجود حاليا بسجن “عكاشة” بالدارالبيضاء.

وأفاد المصدر ذاته أن الاستنطاق التفصيلي مع جميع المتهمين في قضية مرداس انتهى، بحيث تمت مواجهة المتهمين في ما بينهم، بعدما أنكر هشام المشتري المتهم الرئيسي في هذا الملف ارتكابه الجريمة، في الوقت الذي أكد ابن شقيقته أنه هو من قام بإطلاق الرصاص على مرداس من نافذة السيارة التي كان يقودها.

ونفى المصدر عينه ورود اسم زين العابدين الحواص رئيس بلدية حد سوالم الملقب بـ (مول 17 مليار) في ملف القضية، مشيرا إلى أنه لم تتم إثارة اسمه في هذا الملف والدليل أنه لم يتم استنطاقه بخصوص الجريمة التي ارتكبت في حق البرلماني مرداس.

وحسب المصدر نفسه، فإن زوجة البرلماني مرداس لازالت تتشبث باتهامها لهشام مشتري، المتهم الرئيسي في الملف، بقتل زوجها خلال المواجهة التي تمت بينهما أمام قاضي التحقيق.

وعرفت قضية مقتل البرلماني مرداس تطورات مثيرة، حيث تقدمت النيابة العامة بطلب إلى قاضي التحقيق بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، لإسقاط تهم تكوين عصابة إجرامية، والخيانة الزوجية والفساد، عن وفاء زوجة البرلماني المقتول، إضافة إلى المتورط الرئيسي في الجريمة هشام مشتري.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية