نعوم يتهم بوعشرين بتزوير بحثه واستغلاله لضرب العماري والبام

كشك | 12 سبتمبر 2017 على 22:10 | آخر تحديث 12 سبتمبر 2017


745

اتهم الباحث المغربي عبد الفتاح نعوم مدير يومية “أخبار اليوم” توفيق بوعشرين، باستغلال مقاله الصادر عن مؤسسة “كارنيغي”، من أجل ضرب حزب الأصالة والمعاصرة وأمينها العام السابق إلياس العماري.

وشارك نعوم متابعيه تفاصيل ما وقع، حيث قال في تدوينة نشرها على حسابه الخاص بـ”فيسبوك: “يغيرون عنوان مقال ويجتزؤون كلمات منه ليكتبوها بالخط العريض، حتى يفقد توازنه (الذي اجتهد صاحبه فيه كثيرا) قدر الإمكان، ويرضي مسبوقات من اعتادوا قراءة الجريدة وتقبيل صفحاتها. هذا ما فعلته جريدة “أخبار اليوم” مع مقالي الصادر عن مؤسسة “كارنيغي”؛ بحيث جرى التصرف فيه بتغيير عنوانه كليا وتقطيعه إلى وصلات معنونة بعناوين فرعية، ثم اقتطاف جملة منه يراد منها الإيحاء بأنها هي جوهر المقال، ولم يشيروا إلى أن المقال قد خضع لأيّ تصرف يميزه عن نسخته الأصلية، المهم أن تتحول من حيث مؤداها مادة معرفية متوازنةـ لم أقصد منها مطلقا الدفاع عن أي طرف أو الهجوم على على أي طرف”.

وأضاف: “أكثر ما أثارني هو أن المؤسسة العالمية العريقة التي نشرت المقال بذلت قصارى جهدها، لتستشيرني في كل الجزئيات وأعلمتني بصيغة النشر وتوقيته، وجريدة “أخبار اليوم” تصرفت على مزاجها فيما يخص جميع هذه الجوانب، المهم أن يُقذف الياس العماري و”البام” بأي قذيفة كيفما كان نوعها وحجمها.. ولنا أن نتخيل لو أن جريدة “كشك” تصرفت مع المقال بنفس الطريقة، لتجعله مادة في صالح خطها التحريري”.

وتابع: “والطريف أني حينما كنت أقرأ كل هذا وأتعجب في صحفجة هذا العصر، قفز أحدهم على الجريدة طالبا مني أن يدون ملاحظة بخط يده، إلى جانب مقالي المعرض للتشويه أساسا، فهرع إلى صب بعض من تفكير المؤامرة المنحاز بغباء منقطع النظير على صدر الصفحة، وطفق ماشيا على منوال لقلاق أراد أن يقبل ابنه ففقأ عينه بمنقاره”.

وختم نعوم تدوينته متسائلا: “أليس بوسعنا تعليم أنفسنا تحرّي الدقة والإنصاف، ونحن ننتج معرفة ما أو نعيد إنتاجها؟ أليس من الأفضل لنا أن نحترم بعضنا ونحترم الجاهر والصامت؟ بلى! بوسعنا.. لكن ليس بوسعنا إقناع سكان قنينات الطين، بأن الزجاج شفاف وبإمكانه إفساح المجال للرؤية بشكل أفضل.. هذا إن كانوا مضطرين للسكن في قنينات”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية