نوال الزياني توجّه رسالة مؤثرة لشقيقتها “سيليا” بعكاشة

كشك | 22 يوليو 2017 على 11:56 | آخر تحديث 22 يوليو 2017


109

وجّهت نوال الزياني شقيقة “سيليا” القابعة بسجن عكاشة بالبيضاء على خلفيات احتجاجات الحسيمة ، رسالة مؤثرة إلى أختها، كشفت فيها عن حزنها وكآبتها  بخصوص تطورات الاحتجاجات بالمنطقة.

وكتبت نوال الزياني في تدوينة لها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” قائلة ” عزيزتي “سيليا” أحاولُ في كل مكالمة هاتفية أن أداري حزني، وكآبتي للمآل الذي أفضتْ إليها الأمور” مضيفة أن مسيرة  الخميس 20 يوليوز التي شهدتها الحسيمة تعرض فيها المحتجون للتعنيف من قبل القوات العمومية.

وشكّكت نوال الزياني، في راوية سلطات الحسيمة التي أفادت بأن عدد المتظاهرين في مسيرة الخميس لم يتعدوا 300 شخص، مشدّدة على أن عدد المحتجين أكبر بكثير من الرقم الذي تم الكشف عنه.

وبنبرة حزينة أفادت نوال الزياني في تدوينتها على إثر زيارتها أخيرا لشقيقتها بسجن عكاشة قائلة  ” تلك الساعتين التي قضيناها معا كنتُ كمن يكتشف أخته لأول مرة، ما فتئتُ أمحو تلك الصورة التي أراك فيها مهما كبرتِ طفلتي الصغيرة، بدوتِ فعلا شجاعة وتحملين هما أكبر من عمرك”.

وأضافت نوال الزياني “غاليتي “سيليا” ظللتُ أديرُ حديثنا في رأسي في تلك الزيارة وأستعيدُ ملامحك التي بدتْ شاحبة وهزيلة، وعينيكِ الدامعتين اللتين قالتا الكثير من الأمور التي تخبئينها خوفا على والدينا العليلين.. آه لرهافتك وأنتِ تراقبين بعين فاحصة أُمنا التي أوهنها السفر وزاد من مرض رجلَيْها. وكم كنتِ نبيلة وأنتِ تقبلينَ طلبهما بأن تأكلي أمامهما ليتأكدا أنك لم تضربي عن الطعام. آه بماذا سأجيب أصدقائك الذين يسألونني عن أحوالك. وبماذا سأرد على التصريحات التي تخرج من هنا وهناك وتدعي أنك بصحة جيدة وكأنك في منتجع بخمسة نجوم، وتقضين عطلتك الصيفية. وبماذا سألغي حزنك الآتي كل يوم عبر الهاتف”.

 

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية