نوال السعداوي من طنجة: الزواج عبودية.. وفي الطلاق انطلاقة !

كشك | 12 أغسطس 2017 على 12:12 | آخر تحديث 12 أغسطس 2017


1685

حلت الكاتبة والروائية المصرية نوال السعداوي، أمس الجمعة، ضيفة شرف على النسخة 13 من مهرجان “ثويزا” المنظم من طرف مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية بطنجة، وكعادتها لم تتردد السعداوي في إثارة أكثر المواضيع جدلا في المجتمعات العربية في لقاء مفتوح مع الجمهور.

السعداوي اعتبرت أن الحرية وتحرر العقل البشري هو أساس كل شيء، مشيرة إلى العلاقة المبنية بين الرجل والمرأة في إطار الزواج لا تعدو أن تكون “علاقة عبودية” رسخها الوعي الجمعي داخل المجتمعات.

وتحدثت الروائية المصرية البالغة من العمر 86 عاما، عن تحربتها الشخصية مع الزواج، حيث طلقت ثلاث أزواج لرغبتهم جميعهم في لجم حريتها، داعية النساء في العالم العربي إلى عدم الخوف من الطلاق الذي يمكن أن يكون بحسبها انطلاقة جديدة للمرأة المطلقة.

وحملت السعداوي مسؤولية ما آلت إليه أوضاع المرأة في مؤسسة الزواج للمرأة نفسها التي قالت إنها “مسؤولة أيضا عن وضعية الاستبداد الزوجي؛ حيث تتحول من مقهورة إلى قاهرة لذاتها بقبولها لعبودية الرجل”.

وفي مقاربتها لموضوع القوامة في الإسلام، قالت السعداوي إنها رفضت خلال تجربتها مع الأزواج الثلاث “النظرة التقليدية” للقوامة باعتبار الرجل قوام على المرأة فقط لأنه رجل، مشيرة إلى أنها تعتبر أن القوامة يجب أن تكون للأكثر تفكيرا وتعقلا.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية