وزير خارجية اليابان يؤكد على عدم اعتراف بلاده ب”البوليساريو”

كشك | 25 أغسطس 2017 على 16:04 | آخر تحديث 25 أغسطس 2017


391

أكد وزير الشؤون الخارجية الياباني كونو طارو مجددا موقف بلاده الرافض للاعتراف “بالجمهورية الصحراوية الوهمية”، معربا عن أسفه الشديد للأحداث التي ميزت الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري لمتابعة المؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا (طوكيو انترناشيونال كونفيرنس أون أفريكان ديفلوبمنت-تيكاد).

وأعرب المسؤول الياباني، خلال مباحثات اليوم الجمعة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة على هامش الاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد بمابوتو، عن “أسفه الشديد بخصوص الأحداث والاضطراب الذي شهدته الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد “.

وفي السياق ذاته، جدد كونو طارو التأكيد على “عدم اعتراف بلاده ب”الجمهورية الصحراوية الوهمية””، مشددا على أن موقف اليابان بعدم دعوة الكيان الوهمي لحضور أشغال مسلسل تيكاد لم يتغير، معربا عن “اندهاشه” لأن ” سلطات الموزمبيق تحايلت على إجراءات الولوج من أجل إدخال أعضاء “البوليساريو” غير المدعوين عبر باب جانبي، مع رفضها لولوج وفود تتوفر على شارات وعلى اعتماد كلي. وحتى أعضاء السفارة اليابانية تعرضوا للتعنيف “.

وبحسب المسؤول الياباني، فإن ذلك يمثل مشكلا أمنيا خطيرا، حيث احتجت في هذا الصدد، اليابان بشدة لدى البلد المضيف عن هذا السلوك غير المقبول.

من جهة أخرى، أوضح وزير الشؤون الخارجية الياباني أن بلاده ستعمل على تسوية هذا المشكل التنظيمي بصفة نهائية، مضيفا أن المؤتمر الوزاري المقبل لتيكاد سينعقد باليابان وأن مثل هذه الأحداث لن تتكرر أبدا.

وتخلل الاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد، الذي يجري بمابوتو (23-25 غشت)، وقوع العديد من الأحداث. فرغم رفض اليابان أي حضور للكيان الوهمي، وذلك وفقا للشرعية الدولية والممارسات الجاري بها العمل ضمن تيكاد منذ 1993، سعت السلطات الموزمبيقية، في هذا الاجتماع، الى فرض حضور هذا الكيان الوهمي، الذي لم توجه له دعوة من قبل الجانب الياباني للمشاركة.

وهكذا، لم ينعقد الاجتماع التحضيري لكبار الموظفين بسبب عدم الاتفاق حول شكله، وأيضا بسبب رفض بعض الدول، ومن بينها اليابان، السماح بحضور “الجمهورية الصحراوية الوهمية”، إضافة إلى أن الاجتماع الوزاري عرف بدوره تأخيرا كبيرا.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية