وزير داخلية اسبانيا يشيد بجهود المغرب في محاربة الارهاب

كشك | 17 أكتوبر 2017 على 11:00 | آخر تحديث 17 أكتوبر 2017


190

أكد “خوان إغناسيو زويدو”، وزير الداخلية الإسباني، على ضرورة تعزيز وتقوية التعاون في مجال محاربة الهجرة غير الشرعية، الإرهاب والاتجار في البشر بين الاتحاد الأوربي من جهة، والدول الأساسية والمحورية في القارة الإفريقية كالمغرب من جهة ثانية.

وأوضح وزير الداخلية الإسباني، خلال ندوة صحفية عقدها بمدينة إشبيلية، في ختام أشغال اجتماع مجموعة الستة لوزراء الداخلية لكل من إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، المملكة المتحدة، إيطاليا وبولونيا، أن تقوية ودعم التعاون بين الاتحاد الأوربي والدول الإفريقية الرائدة في هذا المجال، يجب أن يتم من خلال تدابير وإجراءات ملموسة، خاصة ما يتعلق منها بمراقبة الحدود البحرية والبرية للبلدان الواقعة جنوب الصحراء ومنطقة الساحل، بالإضافة إلى محاربة شبكات الاتجار في البشر، وإنعاش ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلدان الواقعة على المحور الذي يسلكه المهاجرون .

وأشار “إغناسيو زويدو”، أن اجتماع إشبيلية شكل مناسبة لبحث ومناقشة أنجع التصورات من أجل اعتماد إجراءات فعالة، وكذا أجوبة وحلولا ملائمة للتحدي الذي تشكله الهجرة غير الشرعية بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، التي يجب أن ترتكز بالأساس على مبادئ سياسة الاتحاد الأوروبي اتجاه إشكالية الهجرة، مضيفاً أن إسبانيا تولي أهمية خاصة للعمل الميداني في مجال الوقاية من الهجرة غير الشرعية، وليشيد بمختلف المبادرات التي تم اتخاذها في هذا الإطار، من طرف بعض الدول كالمغرب، إيطاليا، موريتانيا، السنغال والنيجر .

وأشاد المشاركون في هذا الاجتماع الذي ضم وزراء الداخلية، لكل من إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، المملكة المتحدة، إيطاليا وبولونيا، بالجهود الكبيرة والمهمة التي يبذلها المغرب في مجال محاربة الهجرة غير الشرعية والإرهاب، ليوضحوا وأوضحوا أنه يظل شريكا موثوقا وذا مصداقية، مؤكدين على أهمية دعم ومساندة الجهود التي يبذلها لفائدة الاستقرار والأمن بحوض البحر الأبيض المتوسط .

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية