وزير فرنسي: منفذو اعتداء برشلونة ربما خططوا لتفجير برج إيفل

كشك | 7 سبتمبر 2017 على 20:23 | آخر تحديث 7 سبتمبر 2017


366

 أعلن “جيرار كولومب”، وزير الداخلية الفرنسي، يومه الخميس 07 شتنبر 2017، أن الإرهابيين المغاربة الذين نفذوا اعتداء “كامبريلس” بمدينة برشلونة الاسبانية يوم 18 غشت المنصرم، تواجدوا مرتين يومي 11 و12 من ذات الشهر أمام برج “إيفل” في قلب العاصمة الفرنسية باريس، وقبل أسبوع فقط من تنفيذ العملية.

أضاف الوزير عبر إذاعة “فرانس أنفو”، أن السلطات علمت عبر تعقب إشارة الهواتف الجوالة للإرهابيين، “أنهم ذهبوا لشراء آلة تصوير فوتوغرافية، وغادروا فندقهم مساء ليُمضوا وقتا طويلا أمام برج إيفل، وعادوا اليه في اليوم التالي قبل المغادرة إلى برشلونة”.

وتسعى التحقيقات الى معرفة أسباب مكوث المغاربة منفذي اعتداء “كامبريلس” في المنطقة الباريسية يومي 11 و12 غشت، قبل أقل من أسبوع من تنفيذه بالتزامن مع اعتداء برشلونة، في هجومين أسفرا معاً عن مقتل 16 شخصاً، علماً أن لا أحد في الوقت الراهن، يعتقد ان هذه الزيارة الخاطفة هدفت الى شراء آلة تصوير” من أحد متاجر سلسلة “فناك”!

ردا على سؤال حول احتمال وجود علاقة لهؤلاء، مع العثور على مشغل سري للمتفجرات يحوي مادة “تي ايه اي بي” في منطقة “فيلجويف” في ضاحية باريس الأربعاء، قال كولومب ” أن الأمر قد يكون محتملا، والتحقيقات ستُظهر ذلك.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية