وفاة الحداد سائق طاكسي الحسيمة الذي استنشق الغازات

كشك | 18 أغسطس 2017 على 14:26 | آخر تحديث 18 أغسطس 2017


235

لفظ عبد الحفيظ الحداد، سائق الطاكسي الذي دخل في غيبوبة بسبب استنشاقه للغازات السامة خلال أحداث الحسيمة، أنفاسه الأخيرة، اليوم الجمعة بالمستشفى الجامعي بوجدة.

 

وحسب تدوينة فايسبوكية لعبد الصادق البوشتاوي المحامي الذي كلّفته عائلة الضحية بتتبع حالته قبل نقله إلى وجدة، فإن الحداد لفظ اليوم أنفاسه الأخيرة بالمستشفى السالف الذكر، مضيفا أن جثمانه في طريقه الآن إلى مدينة الحسيمة.

 

وكان عبد الصادق البوشتاوي، عضو هيئة الدفاع عن معتقلي احتجاجات الحسيمة، كشف أخيرا، في تصريح سابق لـ”كشك”، أن عبد الحفيظ الحداد، الذي سبق أن استنشق الغازات المسيلة للدموع بالحسيمة ليلة الأربعاء 9 غشت الجاري خلال مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن، لا يزال في غيبوبة تامة، وتم نقله مساء يوم أمس الأربعاء 16 غشت الجاري إلى بسيارة الإنعاش في اتجاه مدينة العروي ليتم نقله بواسطة مروحية طبية في اتجاه المستشفى الجامعي بوجدة، فيما تم منع زوجته من مرافقته.

 

وفي تدوينة سابقة للبوشتاوي قال “عبد الحفيظ الحداد سائق سيارة أجرة أب لثلاثة أبناء قاصرين ومعيلهم الوحيد..”

 

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية