وفاة مغربي بسجن احتياطي بمارسيليا!

كشك | 5 سبتمبر 2017 على 13:19 | آخر تحديث 5 سبتمبر 2017


206

أفادت الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، اليوم الثلاثاء 05 شتنبر 2017، أنها تتابع ملف وفاة الشاب المغربي بلال عبداني الذي لفظ أنفاسه بسجن احتياطي بمرسيليا.

وقالت مصادر من عائلة الفقيد بلال عبداني أن هذا الأخير لفظ أنفاسه داخل زنزانة السجن الاحتياطي بمدينة مرسيليا الفرنسية بعد اعتقاله من طرف الأمن الفرنسي بفندق نزل به ليلة 6 غشت قادما إليه من مدينة فيين المحادية لمدينة ليون الفرنسية.

وبدأت قصة اعتقاله حينما قضى بإحدى غرفه ليلة واحدة، وقرر مغادرته طالبا من عامل الفندق استرجاع مبلغ 80 أورو عن الليلة الثانية التي كان أدى حجزها مسبقا، إلا أن العامل المذكور رفض إرجاع المبلغ المشار إليه ليدخل الطرفان في خلاف تلفظ أثناءه بلال بعبارة “الله أكبر”.

وبحسب العائلة، فإن تلفظه بتلك العبارة استنفر رجال الأمن الفرنسي ليتم اقتياد الضحية إلى مخفر الدائرة الأمنية رقم 8 دون مراعاة حالته الصحية والأدوية التي كانت بحقيبة تتعلق بعلاجه.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية