يسرا طارق: حلقت رأسي من أجل الريف والمجتمع سبني لأنني مختلفة

كشك | 19 سبتمبر 2017 على 18:18 | آخر تحديث 19 سبتمبر 2017


754

كشفت الممثلة يسرى طارق أن الصور التي ظهرت بها حليقة الرأس، عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تخصّ دور البطولة الذي انتهت قبل أسبوعين من تجسيده في الفيلم السينمائي الجديد “دقّات القدر”، الذي يسلط الضوء على حرب الغازات السامة بالريف، لمخرجه محمد اليونسي.

وأضافت في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية: “الشخصية التي أجسدها في الفيلم هي امرأة ريفية وزوجة أحد المقاومين الذين شاركوا في حرب الريف، التي دارت رحاها سنة 1921 إلى حدود سنة 1926، حيث انطلقت شرارة المقاومة المغربية الريفية بقيادة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي، ضد المستعمر الإسباني الذي أمطر المنطقة بغازات سامة لم يسلم من شرها حتى المدنيون العزل، مشيرةً إلى أن الشخصية التي أدتها تتميز بتمردها على تقاليد المجتمع التي تمجد العقلية الذكورية.

وأشارت الممثلة المغربية إلى أنها باتت تتعرض لمضايقات كثيرة أثناء خروجها للشارع وهي حليقة الرأس، كأن يتم نعتها بـ”الأقرع”، أو ينصحها أحدهم بـ”ستري داك الراس القرع”، مؤكدةً أن الشارع المغربي لا يقبل المرأة في شكل مختلف عن الأشكال النمطية التي ارتضاها لها.

من جهة أخرى، ردّت يسرا طارق على السبب الكامن وراء اختيارها حلق رأسها بدل اللجوء إلى الخدع السينمائية، بالقول: “أنا ممثلة ومن واجبي أن أقوم بكل التضحيات التي تخدم مصداقية الشخصية التي التزمت بتأديتها في الفيلم، ومهما تطورت تقنيات الخدع السينمائية إلا أنها تبقى عاجزة عن نقل إحساس الممثل في قالب صادق”.

يُشار إلى أن فيلم “دقّات القدر” فكرة يسرا طارق، التي حولها المخرج محمد اليونسي إلى رواية تحمل عنوان “السمفونية الخامسة”، فضلاً عن توليه مهمة كتابة السيناريو إلى جانب الإخراج.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية