30 سنة سجنا لمهاجر مغربي قاتل نساء بالتسلسل في إيطاليا

كشك | 29 يوليو 2017 على 11:00 | آخر تحديث 29 يوليو 2017


116

قضت محكمة مدينة ريميني الإيطالية، الثلاثاء الماضي، بالسجن على مهاجر مغربي يدعى زكريا إسماعيني (34 سنة)، والمزداد بمدينة الدارالبيضاء، بالسجن ثلاثين سنة وبأداء تعويض قدره خمسون ألف أورو للمطالبين بالحق المدني، بعد متابعته في قضية قتل شابة إيطالية تبلغ من العمر 24 سنة، في قضية استأثرت بمتابعة الرأي العام الإيطالي، بسبب بشاعة الجرائم التي ارتكبها، والتي لم يُكشف عن طبيعة البشاعة المذكورة.

 

وتعود تفاصيل هذه الجريمة إلى صيف سنة 2012، حين تم العثور على الشابة الإيطالية جثة هامدة على شاطئ بحر مدينة ريمني، وقد ربطت الشرطة وفاتها حينئذ بتناولها جرعة زائدة من المخدرات، لكن عودتها إلى سجل مكالمات الشابة كشفت أن الشاب المغربي كان آخر المتصلين بها قبل مقتلها، لتظهر بعض الخيوط التي بينت ارتباطها بجرائم سابقة للشخص نفسه.

 

وسبق لغرفة الجنايات بمحكمة مدينة بريندسي، في أبريل الماضي، أن أدانت إسماعيني بالمؤبد لقتله ستينيا إيطاليا حرقا في نونبر 2014 في بيته بضربة على مستوى رأسه تسببت في سقوطه مغمياً عليه ثم أضرم في جسده النار وهو ما يزال حيا، ولاذ بالفرار بعد أن سرق حاسوب الضحية وورقة تعريفه بالإضافة إلى سيارته.

 

وكانت القضية الثالثة التي أدت إلى اعتقاله، كانت بمقر إقامته بمدينة كتانيا في فبراير 2015 حينما اعترف بقتله إحدى الإيطاليات وحرقها ثم رميها في البحر، وبالرغم من محاولته إخفاء معالم الجريمة إلا أن اقترافه للجريمة بمكان إقامته جعل المحققين يصلون إليه بسهولة بعدما اكتشفوا أنه كان على اتصال شبه دائم بالضحية الخمسينية.

 

وحسب المحققين، فإن المتهم كان يستدرج ضحاياه عن طريق الإنترنت بوضع صورته الشخصية عارضا “خدماته” الجنسية على النساء والرجال على السواء، ثم يقوم بقتلهم والاستيلاء على أغراضهم الشخصية.

الطاهر حمزاوي

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية