40 برلمانيا ب”البيجيدي” تلاعبوا في فواتير الحملات الانتخابية

كشك | 9 أغسطس 2017 على 21:28 | آخر تحديث 9 أغسطس 2017


1219

صعق أربعون برلمانيا بحزب العدالة والتنمية أمس الثلاثاء، حينما تلقوا إنذارا من قبل قضاة المجلس الأعلى للحسابات يؤكد وجود اختلاف واضح بين ما قدموه من وثائق وبيانات تتعلق بجرد تفصيلي لمصاريف حملاتهم الانتخابية وبين ما قدمه مسؤولو إدارتهم الحزبية.

وحسب ما نشرته جريدة “الصباح” في عددها الصادر يومه الأربعاء 09 غشت 2017، فقد كشفت مصادر من داخل البيجيدي أن البرلمانيين المعنيين بالأمر مهددون بفقدان مقاعدهم الانتخابية جراء وجود تلاعب في تقديم فواتير مصاريف تشريعيات 7 اكتوبر2016، مما اعتبر فضيحة سياسية بكل المقاييس، هزت كيان حزب يرفع شعار النزاهة والشفافية في وجه خصومه.

وأضافت الجريدة، أن النواب الأربعين قدموا بيانات بصفة تفصيلية كيفية صرفهم نفقات الحملة الانتخابية، المحصل عليها من أموال الدعم العمومي، تبين بعد فحصها من قبل قضاة المجلس الأعلى للحسابات أنها مختلفة عما قدمته إدارة الخزب، ما اعتبر إخلالا يستوجب المساءلة القانونية والمراجعة المحاسباتية.

ولم تستبعد مصادر جريدة “الصباح” أن يحيل المجلس الأعلى للحسابات، تحت إشراف رئيسه الأول ادريس جطو، ملف النواب الأربعين على المحكمة الدستورية للبث فيه، إذا تأخرت إدارة العدالة والتنمية ونوابه، عن مراجعة بيانات صرف الأموال العمومية للحملة الانتخابية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية