86 سنة سجنا للمتهمين بقتل الطالب الأمازيغي “إيزم” بمراكش

كشك | 7 يوليو 2017 على 22:37 | آخر تحديث 7 يوليو 2017


29

قضت محكمة الجنايات بمراكش، ليلة الخميس المنصرم، بإدانة 17 طالبا متورطا في مقتل الطالب الأمازيغي عمر خالق، الملقب بـ”إيزم”، بلغت 86 سنة سجنا نافذا، وغرامة مالية تدفع لوالديه وإخوته.

وقالت مصادر مطلعة إن المحكمة، وسط استنفار استثنائي للقوات الأمنية بمحيطها، أدانت خمسة طلبة بعشر سنوات سجنا لكل واحد منهم، وحكمت على 12 طالبا بثلاث سنوات سجنا لكل واحد منهم، كما قضت المحكمة ذاتها بتعويض قدره 60 ألف درهم لكل واحد من والدي الضحية، و15 ألف درهم لكل واحد من إخوته.

وجاء الحكم بإدانة الطلبة بعد العديد من جلسات المحاكمة، فاقت 13 جلسة، تخللتها اعتصامات ووقفات احتجاجية نظمها زملاء الطالب المقتول، وكذا أفراد عائلات الطلبة المعتقلين، وبعض الفصائل الطلابية التي ينتمي إليها المتضامنون مع الضحية، وأخرى تساند المعتقلين.

وتعود تفاصيل القضية إلى وفاة “إيزم”، أحد نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية، بقسم العناية المركزة بمستشفى ابن طفيل بمراكش، صباح يوم الأربعاء 27 يناير المنصرم، متأثرا بجروح تعرض لها إثر مواجهات فصائلية بين الطلاب بمحيط كلية الآداب التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، وقد اتهمت الحركة المحسوب عليها “إيزم” الطلبة الصحراووين بقتله.

ونقلت جثة الناشط عمر خالق، المزداد سنة 1990، والذي يتحدر من دوار “إكنيون” بجماعة بومالن دادس بعمالة إقليم تنغير، إلى مستودع الأموات بباب دكالة حيث خضعت للتشريح الطبي قبل أن يتم تسليمها عشية اليوم نفسه إلى أفراد أسرته، بحضور نحو خمسين طالبا من زملائه، وسط حضور أمني، قبل أن يتم نقلها على متن سيارة إسعاف نحو مسقط رأسه لإلقاء نظرة الوداع عليها قبل أن توارى الثرى.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية