93 % من حملة شهادة “الماستر” بالمغرب عاطلون عن العمل

كشك | 25 يوليو 2017 على 16:08 | آخر تحديث 25 يوليو 2017


104

كشف استطلاع حديث أجراه موقع “Rekrut.com” المتخصص في سوق الشغل عبر الإنترنيت، أن الطلبة الحاصلين على شهادة “الماستر” في المغرب، أكثر عرضة للبطالة بنسبة 93 في المائة.

وأوضح الاستطلاع الذي شمل 2719 خريجا، أن 22 في المائة من خريجي مدارس الهندسة والتجارة بدون وظيفة، مشيرا إلى أن سوق الشغل في المغرب نادرا ما يستجيب لتطلعات الأطر الشابة التي تخرجت حديثا من الجامعات والمعاهد العليا بعدما درسوا أربع سنوات بعد الباكالوريا، وأشار الموقع إلى أن 32 في المائة من هؤلاء الخريجين اشتغلوا في البداية مقابل راتب بأقل من 4000 درهم شهريا، في حين أن 92 في المائة اشتغلوا في بداية مسيرتهم المهنية بأجرة شهرية تتراوح ما بين 4000 درهم و6000 درهم.

وأظهر الاستطلاع ذاته، أن 18 في المائة منهم اشتغلوا مقابل راتب يتراوح ما بين 6000 درهم و8000 درهم، في حين أن الذين اشتغلوا مقابل راتب بين 8000 إلى 10.000 درهم فنسبتهم لا تتعدى 14 في المائة.

أما بالنسبة للخريجين الذين اشتغلوا مقابل راتب يتراوح ما بين 10 آلاف إلى 15 ألف درهم فلا تتعدى نسبتهم 5 في المائة، في حين لا تتجاوز نسبة الذين اشتغلوا مقابل 15 ألف درهم 2 في المائة.

وأشار الاستطلاع إلى أن الشباب يرغبون في تغيير وظيفتهم بسرعة، في حين أن 32 في المائة مازالوا يحتفظون بوظيفتهم الأولى منذ أكثر من عامين.

يشار إلى أن نسبة العاطلين عن العمل ارتفعت ما بين الفصل الأول من 2016 والفصل نفسه من سنة 2017 بـ63 ألف شخص، حيث بلغ عدد العاطلين الإجمالي على المستوى الوطني مليون و296 ألف شخص.

ووفق الأرقام التي أعلنت عنها المندوبية السامية للتخطيط في ماي الماضي، فإن معدل البطالة في صفوف النساء يعد أكثر ارتفاعا، فيما بلغت نسبة البطالة في صفوف الحاصلين على شهادة 18,5 في المائة خلال الفصل الأول من السنة الجارية.

حنان حارث

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية