التطرف والإرهاب الإلكتروني.. تعاون جديد بين الرباط وموسكو

أفادت وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”، يومه الجمعة 16 دجنبر 2016، أن سكرتير مجلس الأمن الروسي “نيكولاي باتروشيف”، الذي زار المغرب في الفترة ما بين 15 و16 دجنبر الحالي، قد أجرى مشاوراتٍ مع كل من المدير العام لمراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي ووزير الداخلية محمد حصاد، “تناولت سبل تعزيز التعاون في شتى القطاعات الخاصة بإنفاذ القانون، وذلك للمساعدة على تدبير السبل الملائمة لمحاربة الإرهاب والتطرف الديني، وشتى الأنشطة الإجرامية العابرة للحدود والتي على رأسها تهريب المخدرات، وكذا مواجهة التهديدات في الفضاء الالكتروني، فضلاً عن مواضيع أخرى متعلقة بقضايا الأمن الاقليمي على وجه الخصوص، وتلك المتعلقة بمناطق جنوب الصحراء والشرق الأوسط على العموم”.

في ذات السياق، كان نائب وزير الشؤون الخارجية الروسي، والممثل الخاص لرئيس فدرالية روسيا في الشرق الأوسط وإفريقيا “ميخائيل بوغدانوف”، قد أوضح في تصريح صحفي يوم أمس الخميس 15 دجنبر بالرباط، أن المباحثات التي أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، قد خلُصت إلى كون البلدين يتبنيان معاً مواقف متقاربة ومتشابهة بشأن العديد من القضايا المتعلقة بالجانب الأمني على الخصوص، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب والحفاظ على الاستقرار والأمن، مضيفاً أن المملكة المغربية وفدرالية روسيا تتقاسمان نفس الانشغالات ذات الصلة بتعزيز أواصر الصداقة والتفاهم، مشيدا بموقف المملكة التي تتبنى مقاربة سياسية سلمية في حل المشاكل التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.