الخارجية الجزائرية تهاجم المغرب وتتهمه بالسعي إلى تشتيت الأفارقة!

يبدو أن الخطوات الكبيرة التي أقدم عليها الملك محمد السادس، من أجل إعادة العلاقات المغربية – الإفريقية إلى مجراها الطبيعي، لم ترق صناع القرار بالجارة الجزائر.

ففي خرجة غير مفهومة، اتهم وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، يوم أمس السبت 17 دجنبر 2016، المغرب “بالسعي لتشتيت الافارقة!”، داعيا منظمة الاتحاد الإفريقي إلى الرد على هذه “المحاولة المغربية التي ما لبثت تذكي التهديدات التي تتربص بالاتحاد الإفريقي”.

ويأتي هذا الهجوم غير المتوقع من قبل المسؤول الجزائري، بعد الجهود الكبيرة التي يبذلها الملك محمد السادس، من أجل أن يستعيد المغرب مكانته بين دول القارَّة السمراء، والتي تمثلت في الرسالة الشهيرة التي بعث بها إلى رئيس الاتحاد الإفريقي والتي تحمل طلبا رسميا بالعودة إلى هذه المنظمة، ثم قيامه بزيارة للعديد من الدول الإفريقية، وسعيه إلى ربط علاقات اقتصادية قوية مع تلك الدول.

ويظهر أن تحركات الملك محمد السادس قد أغضبت المسؤولين الجزائريين، وتصريحات وزير الخارجية الجزائري التي يتهجم فيها ضمنيا على المغرب، لا يمكن فهمها خارج هذا السياق.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->