مديرة أعمال عثمان مولين: هذا ما جمعني بالمتهمة الأولى في قضية لمجرّد

ردّت وكيلة أعمال الفنانين حياة بنعبد الله زروكة على الاتهامات التي طالتها، عقُب نشرها لصورة جمعتها بالمتهمة الأولى في قضية سعد لمجرّد “لوري ماركيت”، وصديقتها المقربة “ناديج لاكروا” التي اعتمد الصحافي والمدوّن المتخصص في تتبّع أخبار المشاهير بفرنسا “جيريمي جيسلون” على تسجيل صوتي لمحادثة هاتفية جمعته بها، لنفي التهمة عن “لوري” وكشف هوية الفتاة الحقيقية التي قدمت شكاية ضد النجم المغربي، متهمة إياه باغتصابها بأحد أشهر الفنادق في “باريس”.

وأكّدت صديقة لمجرّد في تصريح خصّت به جريدة “كشك” الإلكترونية، أنّها التقت كلا من “لوري” و”ناديج” بالصدفة في حفل أقامته إحدى صديقاته تحت مسمى “Couscous Party”، مضيفة أنها لم تتطرق في كلامها معهما إلى قضية صاحب “لمعلّم”.

هذا وبرّرت زروكة سبب حذفها للصورة الأولى وتعويضها بصورة أخرى حُذف منها الجزء الذي يضم “لوري ماركيت” و”ناديج لاكروا”، بتعرض ابنيها لصدمة كبيرة بعد قراءتهم للتعليقات المسيئة التي انهالت عليه، مضيفةً: “أعرف سعداً قبل أن يصبح مشهورا، واحتمالية وقوفي إلى جانب أي شخص يفكر في أذيته أمر مستحيل”!

من جهة أخرى، كشفت مديرة أعمال عثمان مولين أن هذا الأخير يستعد لإحياء حفلات بدبي خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيرةً إلى أن الطلب الكثير على “مول البندير” في أوروبا ودول الخليج، سيجعلانه حاضرا بكثرة هُناك في الفترة القادمة بدل المغرب فقط.

يُشار إلى أن “ناديج لاكروا” قامت في لحظة فزع وارتعاب تملّكاها، بعد أن تم اتهامها رفقة “لوري ماركيت” من قبل “مانون مارسولت” بكونهما كانتا رفقة لمجرّد تلك الليلة، (قامت) بكشف تفاصيل تلك الليلة؛ حيث أكدت أن “لوري ماركيت” لم تكن حاضرة نهائيّا، نافية بذلك كل الإشاعات التي نُشرت حولها، قبل أن تضيف أنها وصديقها تركا “لورا بريول” رفقة النجم المغربي، إلى أن التقوا ثانية في فندق “Intercontinental” لإكمال السهرة، بعد ذلك شاهدت سعداً يغادر المكان رفقة ”لورا”؛ حيث بديا منسجمين للغاية، خاتمةً حديثها: “لا أتوقع أن يكون سعد قد حاول اغتصاب لورا لأنني رأيت فيه شخصا جيدا، وأتمنى أن تظهر الحقيقة في أقرب وقت”.