رسمياً.. القضاء الأمريكي يُسقط تهم الاغتصاب عن سعد لمجرد

رسمياً.. القضاء الأمريكي يُسقط تهم الاغتصاب عن سعد لمجرد

قامت محكمة “بروكلين” النيويوركية بإغلاف الملف، وإسقاط تهمة الاغتصاب التي كان سعد لمجرد متابعاً لأجلها بأمريكا منذ سنة 2010، بدعوى عدم تواجد الفنان المغربي على أراضيها من جهة، وتخلي الضحية ومحاميها عن متابعة القضية من جهة ثانية. حسب ما جاء في صحيفة الـ “ديلي ميل” البريطانية، يومه الخميس 29 دجنبر 2016.

وتضيف الصحيفة، أن الضحية كانت قد أعلنت تعليقها التعاون مع المحكمة إلى أجل غير مسمى، ليرى القاضي “أنه لم يعد هناك من داعٍ للإستمرار في هذه المحاكمة، لأن شهادة الضحية مهمة لتسريع وتيرة القضية، ليحكم بإغلاق الملف رسمياً”، قبل أن يعود للتوضيح “أنه ورغم توفر حسن النية في المحكمة، فإنه لم تعد متابعة سعد لمجرد مُتاحة، لكون السعي إلى إحضاره إلى الولايات المتحدة قد يتطلب إمكانات مالية كبيرة وتحديات دبلوماسية هائلة”.

يُشار إلى أن لمجرد كان قد فرّ من الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2010، بعد خروجه بكفالة من أحد سجون نيويورك، جراء متابعة بتهمة اغتصاب سيدة أمريكية، هذه الضحية التي عادت لتحريك القضية ضده شهر ماي سنة 2016، بعد رفعها لشكاية جديدة ضده، جاء في فحواها أن لمجرد رافقها إلى الشقة حيث اعتدى عليها بالضرب عندما حاولت مقاومة تحرشاته الجنسية، وقالت الدعوى إن الضحية حصلت على تقرير من الشرطة بتهم الاغتصاب والضرب، ليتم اعتقال لمجرد وتوجيه التهم إليه، حسب تصريحات لرفعت حرب محامي السيدة، مضيفاً في الآن ذاته أنه “تمكن من الهرب من البلاد بعد دفع كفالة مالية”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
حسين عصيد
-->