السياسية المغربية في 2016.. أحداث صاخبة ومحطات فارقة

السياسية المغربية في 2016.. أحداث صاخبة ومحطات فارقة

كانت سنة 2016، التي سنودعها صاخبة بالأحداث السياسية والمحطات الهامة والفارقة على المستوى الوطني.

جريدة “كشك” الإلكترونية وفي إطار جردها لحصيلة سنة 2016 ومواكبتها للأحداث والمواعيد الهامة التي عرفتها هذه السنة، اختارت لكم خمسة أحداث سياسية تعتبرها مميزة لسنة 2016:

قرار المغرب العودة للاتحاد الإفريقي

أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس، بتاريخ الأحد 17 يوليوز 2016، بشكل رسمي رغبة المغرب فيالعودة إلى مقعده في منظمة الاتحاد الإفريقي، بعد غياب دام أكثر من 34 عاما.

جاء ذلك في الرسالة التي وجهها للقمة 27 لمنظمة الاتحاد الإفريقي التي عقدت بالعاصمة الرواندية كيغالي، وقدسلمها في ذات اليوم راشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب لرئيس جمهورية التشاد الذي يتولى حاليا رئاسةهذه المنظمة القارية.

وأكد الملك محمد السادس في تلك الرسالة أن “المغرب يتجه اليوم، بكل عزم ووضوح، نحو العودة إلى كنفعائلته المؤسسية، ومواصلة تحمل مسؤولياته، بحماس أكبر وبكل الاقتناع”، مضيفا أنه “يثق في حكمة الاتحادالإفريقي، وقدرته على إعادة الأمور إلى نصابها، وتصحيح أخطاء الماضي. وكما يقال : “إن الحقيقة لا تحتاجالى دليل على وجودها، فهي معيار ذاتها”.

مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة وانتخاب العماري أمينا عاما

عقد حزب الأصالة والمعاصرة، يوم الأحد 24 يناير 2016، مؤتمره الوطني، حيث كان ذلك المؤتمر موضوعوسائل الإعلام المغربية الدولية طوال سنة 2016، وقد أسفر عن اختيار إلياس العماري أمينا عاما جديدا لحزبالأصالة والمعاصرة.

ففي اللحظات الأخيرة من عمر المؤتمر، سحب مصطفى الباكوري، الأمين العام الحالي لحزب الأصالةوالمعاصرة ترشيحه من سباق الأمانة العامة للحزب، على الرغم من أنه كان المرشح الوحيد لقيادة حزب“الجرار”.

هذا، وبعدما سحب الباكوري ترشيحه، رفع أعضاء المجلس الوطني للحزب، شعارات تطالب إلياس العماريبتقديم ترشيحه، وهو ما استجاب له العماري، لينتخب أمينا عاما جديدا لحزب الأصالة والمعاصرة.

الانتخابات التشريعية وفوز البيجيدي

أجرى المغرب يوم 7 أكتوبر انتهابات تشريعية، هي الثانية من نوعها بعد دستور 2011، وقد تصدر حزبيالعدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة نتائج اقتراع 7 أكتوبر 2016 لانتخاب أعضاء مجلس النواب، من حيثعدد الأصوات على صعيد الدوائر الانتخابية المحلية والدائرة الانتخابية الوطنية.

وبحسب وزارة الداهلية، فإن توزيع عدد الأصوات والمقاعد المحصل عليها بحسب الانتماء السياسي، وضعحزب العدالة والتنمية، في المقدمة بحصوله في الدوائر الانتخابية المحلية على مليون و571 الفا و659 صوتا،بنسبة 27,14 في المائة،(98 مقعدا بنسبة 32,13 في المائة) وعلى مليون و618 ألفا و963 صوتا، في الدائرةالانتخابية الوطنية، بنسبة 27,88 في المئة (27 مقعدا بنسبة 30 في المئة) وبلغ مجموع المقاعد التي حصل عليهاالحزب 125 مقعدا بنسبة 31,65 بالمئة.

بينما حل حزب الأصالة والمعاصرة، في المرتبة الثانية، بحصوله في الدوائر الانتخابية المحلية على مليونو205 الاف و444 صوتا، بنسبة 20,82 في المئة، (81 مقعدا بنسبة 26,56 في المئة) وعلى مليون و216 الفاو552 صوتا في الدوائر الانتخابية الوطنية بنسبة 20,95 في المئة (21 مقعدا بنسبة 23,33 في المئة) وبلغمجموع المقاعد التي حصل عليها الحزب 102 مقعدا بنسبة 25,82 بالمئة.

البلوكاج الحكومي

مباشرة بعد إجراء الانتخابات بيويمن، أعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والاوسمة أن الملك محمدالسادس، استقبل يوم الاثنين 10 أكتوبر 2016، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، عبد الإله ابن كيران الامين العاملحزب العدالة والتنمية، وعينه رئيسا للحكومة، تطبيقا للفصل 47 من الدستور.

وبعد أيام قليلة من تعيينه، باشر رئيس الحكومة المعين عبد الاله بنكيران مشاوراته مع زعماء الأحزاب السياسية لتشكيل حكومته، إلا أنه وبعد مرور قرابة ثلاثة أشهر على تكليفه، فإن بنكيران لم يستطع لحد الآن تشكيل حكومته.

وأمام وضع البلوكاج، عقد مستشارا العاهل المغربي، عبد اللطيف المنوني وعمر القباج، يوم 24 دجنبر 2016،لقاء مع رئيس الحكومة المعين عبد الإله ابن كيران.

وأبلغ مستشارا الملك، بنكيران، خلال هذا اللقاء، بحرص الملك على أن يتم تشكيل الحكومة الجديدة في أقربالآجال.

وخلال هذا اللقاء، الذي جرى بمقر رئاسة الحكومة، أبلغ مستشارا الملك، رئيس الحكومة المكلف بانتظاراتالملك محمد السادس وكافة المغاربة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.

كوب 22

احتضن المغرب مؤتمر مراكش بشأن الاحتباس الحراري، المعروف اختصارا بـ”كوب 22″ هو مؤتمر واجتماعقمة جرى عقده في مراكش خلال الفترة ما بين 7 و18 نوفمبر 2016.

وقد ساهم انعقاد مؤتمر المناخ “كوب 22” بالمدينة الحمراء في تعزيز مكانتها على المستوى الدولي، خاصة فيمجالي الاستثمار والسياحة.

ترأس “لجنة الإشراف على المؤتمر” وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار والتي تتألف من 11 عضوامكلفين بتحضير وتنظيم المؤتمر، كما عين الملك محمد السادس لجنة وزارية مواكبة للمؤتمر وهي مكونة من كلمن وزارة الداخلية والخارجية والفلاحة والصيد البحري والصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقميوالطاقة والمعادن والماء والبيئة والاقتصاد والمالية.

وبحسب المنظمين، فقد شارك فيه ما يقارب 30.000 مشارك من بينهم 8000 من المجتمع المدني و1500صحفي.

وتميزت كوب22 بالمصادقة على اتفاق باريس، كما أوصت الدول الأطراف على

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->