"كوندي" المقرب من المغرب مرشح بقوة لرئاسة الاتحاد الإفريقي

“كوندي” المقرب من المغرب مرشح بقوة لرئاسة الاتحاد الإفريقي

يستعد الاتحاد الإفريقي لعقد قمته الثامنة والعشرين بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا شهر يناير الجاري، حيث من المنتظر أن يقوم الاتحاد بانتخاب رئيس جديد خلفا للرئيس الحالي التشادي إدريس ديبي إثنو.

ويتنافس على رئاسة الاتحاد كل من الرئيس الغيني ألفا كوندي المعروف بقربه من المغرب، وهو المرشح الأقوى بحسب المراقبين لتولي رئاسة الاتحاد الإفريقي في الأعوام القادمة، ويعد ذلك فرصة للمغرب لتعزيز حضوره في هذه المنظمة القارية التي غادرها سنة 1984.

وبالمقابل، ينافس ألفا كوندي على رئاسة الاتحاد رئيس النيجر محمدو يوسوفو، المرشح المقرب من الجزائر، حيث سيكون صعبا على المغرب دخول الاتحاد الإفريقي بسرعة في حال فوزه بالرئاسة، في الوقت الذي تتواصل المناورات التي تقوم بها رئيسة المفوضية الحالية الجنوب إفريقية دلاماني زوما لمنع عودة المملكة المغربية لشغل مقعدها في المنظمة القارية.

للإشارة، فإن ألفا كوندي المزداد في 4 مارس 1938 يتولى رئاسة جمهورية غينيا منذ 21 ديسمبر 2010، وبات الرئيس الرابع لغينيا منذ استقلالها عن فرنسا سنة 1958 عندما أنتخب رئيسًا بعد أول انتخابات ديمقراطية تشهدها البلاد في 2010 ثم أُعيد انتخابه في 2015 لفترة رئاسية ثانية.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
لحسن سكور
-->