“الأحرار” و”الدستوري” يتفقان على انتخاب رئيس للبرلمان قبل تشكيل الحكومة

علمت جريدة “كشك” الإلكترونية من مصدر موثوق، أن فريقي حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، عقدا يومه الإثنين 09 يناير 2017 جلسة مشتركة في ظل التطورات السياسية الأخيرة، خصوصاً بعد إعلان رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران عن توقف المشاورات الحكومية.

وبحسب مصدر “كشك”، فقد خلُص الفريقان النيابيان المتحالفان إلى ضرورة عقد جلسة لإنتخاب رئيس مجلس النواب بعد العودة إلى نقطة الصفر في المشاورات الحكومية.

وقال مصدر حضر الاجتماع، “إنه لم يعد ممكناً تعطيل المؤسسة البرلمانية لأمدٍ أطول، خصوصا وأن مفاوضات تشكيلها عادت إلى نقطة اللاعودة، وهو ما أدى إلى توقف عددٍ من المؤسسات الدستورية”.

وناقش اجتماع فريقي “الأحرار” و”الدستوري” الآثار السلبية لتأخر تشكيل الحكومة على المستوى التشريعي، ودور العمل البرلماني في مراقبة العمل الحكومي، والتكلفة الاقتصادية لتأخر بنكيران في تشكيل الحكومة”.

وأكد مصدرنا دائماً، أنه “ليس هناك من الناحية القانونية، سواء من الناحية الدستورية أو في النظام الداخلي للغرفة الأولى، ما يمنع إنتخاب رئيس مجلس النواب قبل تشكيل الحكومة”.

وكان حزبا التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، قد قررا في وقت سابق الدخول بفريق نيابي موحد في الولاية التشريعية العاشرة لمجلس النواب.

إلى ذلك أيضا، اعتبر العديد من الفاعلين السياسيين تعطيل البرلمان تبخيساً للمؤسسة التشريعية، خصوصاً وأنه لم يباشر عمله بعد منذ افتتاحه من طرف الملك محمد السادس يوم 14 أكتوبر 2016 الماضي، ما يطرح السؤال حول دور المؤسسة التشريعية و مدى فعاليتها، وكذا دور البرلمانيين الذين يعيشون عطالة مزمنة وهم ينتظرون الإفراج عن الحكومة المرتقبة.