مصرع مغربي وزوجته وابنتهما تحت ركام ملابس “البال” بإسبانيا

لقي ثلاثة مغاربة، زوجان وابنتهما، مصرعهم يوم أول أمس السبت 28 يناير 2017 بمدينة أليكانتي الإسبانية، سحقا تحت مئات الكيلوغرامات من الأحذية والملابس كانوا يخزنونها في كل أرجاء منزلهم.

وذكرت وكالة “إيفي” أن هذا الحادث الغريب وقع حوالي الساعة الثامنة صباحا من يوم السبت بالتوقيت المحلي، في الطابق الأول لمبنى يتكون من 4 مستويات بشارع “إلصويي” بمدينة ألكانتي، غير أنه لم يتم اكتشافه حتى الساعة الواحدة ظهرا من طرف الابنة الثانية للزوج المتوفى.

ويتعلق الأمر برجل مغربي يبلغ من العمر 50 عاما وزوجته 49، وابتهما ذات الـ 12 ربيعا، والذين لفظوا أنفاسهم الأخيرة تحت ركام مئات الكيلوغرامات من الملابس والأحذية المعدة للبيع لاحقا في سوق الملابس المستعملة، وذلك بعد انهيار عشرات الرفوف التي وضعت بها الملابس، والتي كانت تمتد على جميع جدران المنزل من الأرضية حتى السقف .

وبحسب المصدر ذاته، فقد نجت الإبنة الثانية للأسرة والبالغة 18 عاما من هذا الحادث الأليم، لعدم وجودها لحظة وقوعه بالمكان نفسه، حيث كانت تغط في نوم عميق في غرفة نومها، الأمر الذي جعلها لا تنتبه لما حدث حتى الساعة الواحدة ظهرا، أي بعد مرور أكثر من أربع ساعات، حيث باشرت بجمع الملابس المتراكمة على الأرض فظهر لها ذراع أختها وسط الركام، ما جعلها تهرع لطلب مساعدة عمها الذي بادر إلى إخبار الشرطة.

وتفترض الشرطة أن يكون الضحايا الثلاث قد توفوا نتيجة الاختناق تحت هذا الكم الهائل من الملابس التي سقطت عليهم، غير أنها تنتظر نتائج التشريح الطبي للجثث لتحديد سبب الوفاة بشكل دقيق وتتمكن من إغلاق ملف هذا الحادث الغريب.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
آخر ساعة
-->