الهيني يدعو المُتضررين من الفيضانات إلى رفع دعوى قضائية ضد مجلسي الرباط وسلا

حمّل الحقوقي والقاضي السابق محمد الهيني المجلسين الجماعيين لمدينتي الرباط وسلا، مسؤولية الأضرار المترتبة عن الفيضانات التي شهدتاها، يوم أمس الخميس 23 فبراير الجاري.

وأبدى الهيني في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية استنكاره من تماطل المجلسين عن اتخاذ الإجراءات القبلية بالرغم من النشرة الجوية الإنذارية التي أعلنتها مديرية الأرصاد الوطنية، وأيضاً الإجراءات البعدية بتصريف قنوات الصرف.

وتابع موضّحا أنه يجب على المتضرر رفع مسطرة تظلم للعمالة تتضمن نيته في رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية في محل وقوع الضرر، ضد الجماعة وشركة “ريضال” بصفة تضامنية، كونهما المسؤولان عن تلف بيته، أو سيارته، أو حيواناته، أو مكان عمله الذي توقفت تعاملاته طيلة فترة الفيضانات، أو موت شخص يقربه، مضيفاً أنه سيتم تعيين خبير بعدها لتقييم الأضرار بهدف التعويضات.

هذا ودعا الهيني المتضررين من الفيضانات أن يسلكوا طريق المحاكم من باب تكريس المحاسبة والمسؤولية، مشيراً إلى أن ثقافة نشر الأحكام من طرف المحامين والقضاة ثقافة ضعيفة جدّا.

يُشار إلى أن المحكمة الإدارية بالرباط سبق وأصدرت حكما اعتبر تاريخيا سنة 2014، ويقضي بتحمل الدولة الأضرار المترتبة عن الفيضانات، وذلك انطلاقاً من القاعدة القانونية التي تنص على أن “الأمطار الغزيرة والاستثنائية المسببة للفيضان لا تشكل قوة قاهرة، وإنما قرينة على ترتب المسؤولية، لكون وقوعها في فصل الشتاء من الأمور المتوقعة، وليست قوة قاهرة أو سببا أجنبيا للإعفاء من المسؤولية”، وهو الحكم الذي قضت فيه المحكمة الإدارية بالرباط بأداء الدولة-وزارة الفلاحة (المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب) في شخص ممثلها القانوني لفائدة المدعي، تعويضا عن الأضرار المترتبة عن الفيضانات، وقدره مليون درهم مع الصائر ورفض باقي الطلب.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
بشرى الردادي
-->