تزامناً مع ساعة الحسم.. البيجيدي يُذكر الملك بخطاب 9 مارس

في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار إلى القرار المرتقب أن يتخذه الملك محمد السادس مباشرة بعد عودته إلى المغرب، بخصوص فشل بنكيران في مهمة تشكيل الحكومة، خرجت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ببلاغ تزامناً مع الذكرى السادسة للخطاب الملكي 9 مارس، الذي أسس لمكتسبات دستورية هامة، حيث تفادت الحديث عن فشل شخص بنكيران في التفاوض مع الأحزاب، مكتفية بتوجيه رسائل إلى من يهمهم الأمر، تؤكد من خلالها على ضرورة تعيين رئيس الحكومة من الحزب الذي تصدر نتائج الانتخابات البرلمانية.

بلاغ الأمانة العامة لحزب “البيجيدي” الصادر يومه الجمعة، تفادى الاعتراف بفشل بنكيران في تشكيل الحكومة، رغم مرور ما  يقرب من خمسة شهور على تكليفه بهذه المهمة من طرف الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن خطاب 9 مارس سنة 2011 أكد على “تعيين الوزير الأول من الحزب السياسي، الذي تصدر انتخابات مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها، وتقوية مكانة الوزير الأول كرئيس لسلطة تنفيذية فعلية يتولى المسؤولية الكاملة على الحكومة والإدارة العمومية وقيادة وتنفيذ البرنامج الحكومي، وتقوية دور الأحزاب السياسية في نطاق تعددية حقيقية، وتكريس مكانة المعارضة البرلمانية والمجتمع المدني، وتقوية آليات تخليق الحياة العامة وربط ممارسة السلطة والمسؤولية العمومية بالمراقبة والمحاسبة”.

ودعت الأمانة العامة للبيجيدي في هذا السياق، إلى تمثل روح خطاب 9 مارس والاسترشاد به للحفاظ على النموذج المغربي المتميز في المنطقة والاستمرار في بناء الخيار الديموقراطي الذي يقوده جلالة الملك.

هذا، ويأتي بلاغ البيجيدي الذي وقعه عبد الإله بنكيران، في الوقت الذي أعلن فيه هذا الأخير عن وصول المشارات الحكومية إلى الباب المسدود، وحديث البعض عن تعيين الملك محمد السادس لشخصية أخرى لقيادة مرحلة جديدة من المفاوضات الحكومية.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->