العماري بعد إعفاء بنكيران: من سيؤدي تكلفة خمسة أشهر من العطالة وحذاري من ثورة الجياع

العماري بعد إعفاء بنكيران: من سيؤدي تكلفة خمسة أشهر من العطالة وحذاري من ثورة الجياع

أدلى الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلياس العماري بدوله في التطورات الأخيرة التي تعرفها الساحة السياسية بالمغرب، خصوصا بعد صدور بلاغ للديوان الملكي ينهي مهمة بنكيران في تشكيل حكومة ينتظرها المغاربة منذ 5 أشهر.

وكتب العماري في تدوينة على حسابه الشخصي على فيسبوك “حينما أنهيت بالأمس كتابة تدوينة عن الصحافي والمخبر، صدر بلاغ الديوان الملكي القاضي بإنهاء تكليف السيد عبد الإله بنكيران، فتساءلت مع نفسي: هل هو انهاء لتكليف بن كيران، أم انهاء لاستمرار البلوكاج؟”

واعتبر زعيم حزب الاصالة والمعاصرة أنه “كيفما كان الجواب، فمن حقي كمواطن أولا وكفاعل سياسي ثانيا، أن أتساءل: من سيؤدي تكلفة خمسة أشهر من العطالة؟ ومن موقع المسؤولية في تدبير جهة تعتبر ثاني قطب اقتصادي بالمغرب، أريد أن يكتشف المغاربة حجم الخسارة الاقتصادية والاجتماعية التي تكبدتها المواطنات والمواطنون نتيجة عطالة الحكومة”.

وتابع العماري بالقول: “فكم من طفل سيحرم من المدرسة نتيجة تأخر تنفيذ البرامج الحكومية لبناء المدارس وتوظيف الأساتذة؟ وكم من مريض سيموت نتيجة تأخر 5 أشهر في تنفيذ برامج وزارة الصحة لسنة 2017؟ وكم من عامل فقد شغله؟ وكم من منصب شغل جديد لم يعلن عنه في حينه؟ وكم حجم الأموال التي ستؤدى كفائدة عن قروض لم تستثمر؟

وأوضح العماري إنه يتمنى “أن لا يكون البلاغ الملكي نهاية لمسؤولية شخص، بل إنهاء لحالة الركود والجمود ، إنهاء للعبث، إنهاء للأزمة.. ففي أحد التقارير الأخيرة للأمم المتحدة، يتوقع أن يصل عدد فقراء هذا الوطن خمسة ملايين هذه السنة. فحذاري من ثورة الجياع، لأنها أخطر بكثير من ثورة المثقفين”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
لحسن سكور
-->