ريشة عصيد: هذه حصيلة حكومة بنكيران بالكاريكاتير

طبعت الفترة الحكومية لبنكيران، التي امتدت من سنة 2011 إلى غاية 2017، محطات كبرى فارقة استلزمت التفاعل معها كاريكاتورياً، فمن زلاّت لسان السيد رئيس الحكومة، إلى حروبه الصغيرة التي شنّها على كل من هبّ ودب من ساسة ومثقفين وجمعيات، مروراً بقرارات حكومته التي جازفت للنيل من العديد من المكتسبات الحقوقية للبلاد، كان فن الكاريكاتير طيلة هذه السنوات، وفي غياب منطقٍ حكومي سليم، خير جهة تمكّنت من ترجمة هذا العبث والتخبّط “البنكيرانيين”.

benkirane a

الكاريكاتير جاء بمناسبة التصريح الذي أدلى به بنكيران في معرض حديثه عن أهمية قطاع التكوين المعني بالمغرب حين قال :” لا حاجة لنا مستقبلا إلى الأدباء والفلاسفة والقضاة والشعراء، بقدر حاجتنا إلى قطاع ذو إنتاجية.. نحن نحتاج الى أبناء ينتجون الثروة !”

benkirane v

يأتي نشر الكاريكاتير في أعقاب الزلزال العنيف الذي ضرب مدينة الحسيمة شهر يناير 2016، والذي لم تتفاعل معه حكومة بنكيران إلا بعد مرور عدة أيام.

 

benkirane o

بعد 5 سنواتٍ قضاها بنكيران على رأس الحكومة، كان قد راكم مجموعة كبيرة من الأعداء، تبادل معهم الاتهامات والتهديدات كالنقابات، المنظمات النسائية، الأساتذة المتدربين والجهات المحسوبة على الحركة الأمازيغية.

benjirane jj

يأتي الكاريكاتير غداة اعتراف بنكيران بالهزيمة أمام الفساد، وإطلاق مقولته الشهيرة “عفا الله عما سلف !”

benkirane cv

من أهم أسباب “البلوكاج الحكومي” الذي أوقع فيه بنكيران البلاد لـ 5 أشهر، عجّلت بإعفائه من مهامه كرئيس للحكومة، إصراره على رفض مشاركة لشكر وحزبه الاتحاد الاشتراكي في الحكومة الجديدة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
حسين عصيد
-->