لوموند: "عقيدة بنكيران" ستلقي بظلالها على "مشاورات العثماني"

لوموند: “عقيدة بنكيران” ستلقي بظلالها على “مشاورات العثماني”

سلطت جريدة “لوموند” الفرنسية، في مقال لها اليوم الإثنين 20 مارس 2017، الضوء على تعيين الملك محمد السادس لسعد الدين العثماني رئيسا جديدا للحكومة بدلا من عبد الاله بنكيران، مشيرة إلى أن مناضلي الحزب ورغم قبولهم لتعيين العثماني إلا أنهم بحسب الصحيفة سيظلون مرتبطين بالخط الذي رسمه زعيمهم عبد الاله بنكيران.

وتوقعت الصحيفة في مقالها تحت عنوان “صعوبة طي الصفحة من قبل الإسلاميين في المغرب”، أن تنعكس عقيدة بنكيران السياسية والتي رسمها طوال السنوات التي تولى فيها الامانة العامة للحزب على المشاورات التي سيطلقها رئيس الحكومة الجديد سعد الدين العثماني.

ونقلت الصحيفة عن بنكيران قوله أنه لن يترشح لأي منصب وزاري بعد إعفائه من طرف الملك  محمد السادس من مهمة تشكيل الحكومة، لكنها قالت إن بنكيران ورغم ابتعاده المنتظر من المسؤوليات السياسية إلا أن تأثيره على الخط السياسي للحزب سيبقى.

ولفتت الصحيفة نقلا عن قياديين في الحزب أن خبر الإعفاء ورغم أن الامانة العامة للحزب ومجلسه الوطني قررا التفاعل إيجابيا معه، إلا انه بحسبها “نزل كالصاعقة على رؤؤسهم”.

إلى ذلك، فمن المنتظر، أن يبدأ رئيس الحكومة الجديد سعد الدين العثماني مشاوراته لتشكيل الحكومة مع جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان غدا الثلاثاء 21 مارس 2017، على خلاف رئيس الحكومة المعفى الذي أطلق مشاورات مع بعض الأحزاب فقط، وبينما يرى البعض أن العثماني يحمل معه طريقة مختلفة لإدارة المفاوضات، فإن آخرون يعتقدون أن العثماني سيبقى “مكبلا” بتوجهات الأمانة العامة للحزب التي يتزعهما بنكيران.

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
لحسن سكور
-->