جون أفريك: شباط "مزق" الاستقلال.. وبركة سيعيد العائلات الفاسية إلى القيادة

جون أفريك: شباط “مزق” الاستقلال.. وبركة سيعيد العائلات الفاسية إلى القيادة

خصصت مجلة “جون أفريك” الفرانكوفونية الدولية، مقالا للتطورات المتسارعة التي يعرفها حزب الاستقلال في الآونة الأخيرة، وانعكاسات تولي حميد شباط لدفة قيادة الحزب منذ سنة 2012، والسيناريوهات الممكنة بعد انعقاد المؤتمر الوطني المقبل للحزب الذي أجله شباط بعدما كان مقررا نهاية شهر مارس الجاري.

وكتبت المجلة، أن “حزب الاستقلال تم تمزيقه بسبب حميد شباط”، وهو على مشارف عقد مؤتمره الوطني القادم، مشيرة إلى”أن هذه المناسبة ستكون موعدا سيحدَّد فيه مستقبل العائلات الكبيرة التي كانت تتشبت بالحزب بيد من حديد”، منذ تأسيسه سنوات قبل حصول المغرب على استقلاله السياسي من فرنسا.

واعتبرت الأسبوعية الدولية، أن انتخاب حميد شباط سنة 2012 على رأس الأمانة العام لحز الاستقلال بدل عبد الواحد الراضي الذي يشكل امتدادا للعائلات الفاسية، كان زلزالاً حقيقياً، لكن أخطاء النقابي حميد شباط في تدبير الحزب – خلال الفترة ما بين 2012 إلى 2016 – انعكست على وحدته وتماسك مواقفه.

وأشارت “جون أفريك” إلى أن المؤتمر المقبل للحزب سيكون مناسبة لعودة العائلات الفاسية إلى قيادته، ولن يتعلق الأمر في رمته سوى بعبد الكريم غلاب، صهر الوزير الأول الأسبق عباس الفاسي، والذي يشغل حاليا رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بعدما كان وزيراً للاقتصاد والمالية، وهو المرشح الأبرز لخلافة حميد شباط.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
لحسن سكور
-->