مغربية تضع مولودها بمكتب للشرطة لإسبانية بمعبر سبتة المحتلة

مغربية تضع مولودها بمكتب للشرطة لإسبانية بمعبر سبتة المحتلة

عاش المعبر الحدودي باب سبتة، يوم أمس الخميس 06 أبريل الجاري، حالة استنفار بعدما اضطرت مواطنة مغربية لوضع مولودها بالمعبر الحدودي، قبل أن تتمكن من المرور إلى المستشفى العسكري للمدينة المحتلة.

وذكرت وكالة “إيفي” الإسبانية أن الأمر يتعلق بسيدة مغربية تقطن بقرية بليونش المحاذية لمدينة سبتة المحتلة، كانت تنوي التوجه إلى المستشفى العسكري للمدينة لوضع مولودها، لكن المخاض باغتها قرب دورية للحرس المدني، وهو ما اضطر عناصره لإدخالها إلى مكتبهم، حيث وضعت مولودها قبل وصول سيارة الإسعاف لنقلها إلى المستشفى.

يشار إلى أن عددا من المواطنات المغربيات المنتميات للمناطق المحاذية لمدينة سبتة المحتلة، اللواتي يسمح لهن اتفاق “شنغن” بدخول سبتة المحتلة بدون الإدلاء بالتأشيرة، يعمدن إلى وضع مواليدهن بالمستشفى العسكري للمدينة بغرض حصولهم على الجنسية الإسبانية، لذلك كثيرا ما يتعرضن لمخاض الولادة بالمعبر، إما بسبب طول ساعات الانتظار بسبب ضغط العابرين الذين يقدرون بالآلاف يوميا، أو بسبب تعنت أفراد الحرس المدني الذين يمنعون المواطنين المغاربة من العبور لعدم توفرهم على وثائق معينة.

المصدر: آخر ساعة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->