بسبب محاضرة في فاس.. فيسبوكيون يشنون حملة على شيخ "بول البعير" زغلول النجار

بسبب محاضرة في فاس.. فيسبوكيون يشنون حملة على شيخ “بول البعير” زغلول النجار

يشن رواد مواقع التواصل الإجتماعي بالمغرب حملة شرسة ضد زغلول النجار، وهو داعية إسلامي معروف، يُركز  في محاضراته على الإعجاز العلمي في النصوص الإسلامية، وذلك بُعيد إعلان خبر استضافته لاحقاً من طرف طلبة كلية العلوم والتقنيات بفاس، حيث سيُحاضر في ندوة في موضوع “الإعجاز العلمي في القرأن”.

ويتهم “الفيسبوكيون” الداعية المصري بكونه “يستغل جهل العامة من الشعب بالأمور الدينية والعلمية، ويدغدغ عواطفهم حتى يُحسسهم أنهم يعيشون في وضعاً حياتياً مريحاً مع أنهم يعيشون في القعر !”، “ويعيش على النصب والاحتيال باسم الدين، والكذب وتزوير الأبحاث العلمية لإثباث أشياء لا يقبلها لا المنطق، لا العقل، لا الدين ولا العلوم الحية، وقد تم دحض كل ادعاءاته من طرف عدد من الأصدقاء والخبراء في المجال العلمي”.

من جهته، أدلى عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) برأيه في الموضوع حيث كتب: “يا حسرتي.. شيخ يزعم أن أبوال البعير تعالج أمراض السرطان، ويعتبر ذلك من إعجاز الإسلام و براهين صدقه، فاقرأ على جامعاتنا وعلى البحث العلمي وعلى الوعي والثقافة بهذا البلد ألف سلام وسلام”، قبل أن يستطرد:” يستهلك البحث العلمي ميزانيات ضخمة في العالم، ويمضي العالم سنوات من عمره في البحث والتحليل والملاحظة والمراقبة.. وبعد كل هذا المجهود الخرافي، يأتي الشيخ ليولول ويصيح: هذا إعجاز علمي… هذا مذكور عندنا قبل 15 عشر قرناً، لذا فلا غرابة أن نعتقد الشفاء في بول البعير، وأن نعالج كل أمراض العالم بحبة الشونيز”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
حسين عصيد
-->