استنفار في معبر سبتة الحدودي واعتقال 3 مغاربة بسبب سيارات "الباتيرا"

استنفار في معبر سبتة الحدودي واعتقال 3 مغاربة بسبب سيارات “الباتيرا”

شهد المعبر الحدودي لمدينة سبتة المحتلة، صباح أمس الأربعاء، حالة استنفار في صفوف قوات الأمن المغربي والإسباني، بسبب سيارات “الباتيرا” المستعملة في إدخال المهاجرين غير النظاميين إلى المدينة. إذ شددت عناصر الحرس المدني الإسباني مراقبتها على السيارات العابرة للحدود، كما اعتقلت 3 أشخاص، وهو ما تسبب في إغلاق الحدود في وجه السيارات.

وحسب ما أوردته صحيفة “لاراثون” الإسبانية، فقد جاء في بلاغ للسلطات الأمنية الإسبانية بالحدود أن “مشادات حصلت في الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، أجبرت الشرطة على إغلاق المعبر المحدودي”، الأمر الذي سبب شللا تاما في حركة المرور بالمنطقة، وترك آلاف السيارات التي تمر يوميا عبر هذا المعبر عالقة في طريق مدينة الفنيدق المؤدية إلى باب سبتة.

وبحسب المصدر ذاته، فقد أصبحت حدود مدينة سبتة في الشهور الأخيرة نقطة عبور رئيسية للمهاجرين غير النظاميين، عبر سيارات يمتلكها أشخاص ينتمون لمافيات الاتجار بالبشر، وذلك بعدما شددت السلطات الأمنية سيطرتها على الحدود البحرية في مياه المضيق من كلا الجهتين، مما اضطر المهاجرين إلى التسلل داخل سيارات يطلق عليها اسم “باتيرا”، أو “سيارات قوارب”، يتم تجهيزها بمخابئ خاصة في المقاعد الخلفية أو في لوحات القيادة، لتهريب المهاجرين عبر الحدود البرية لمدينة سبتة المحتلة، وغالبا ما تحمل هذه السيارات لوحات ترقيم مزورة.

سلوى بنعمر، يومية آخر ساعة

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
حكيمة أحاجو
-->