جمعيات مغربية بالمهجر تراسل مجلس الأمن بخصوص تجاوزات البوليساريو في الصحراء

جمعيات مغربية بالمهجر تراسل مجلس الأمن بخصوص تجاوزات البوليساريو في الصحراء

أقدمت العشرات من الجمعيات المغربية بأوروبا، تتزعمها منظمة “مراقبة الصحراء” التي تنشط بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، على توقيع عريضة مرفوعة لمجلس الأمن الدولي، نُشرت على بوابة “Avaaz” الإلكترونية، وهي موقع يتجاوز عدد أعضائه 40 مليون شخص في جميع دول العالم، وتُعتبر من أكبر  الشبكات على الانترنيت والأكثر تأثيراً في السياسات الدولية، تُطالب فيها المجلس “باتخاذ إجراءات ضد ميلشيات البوليساريو التي باتت تهدد الاستقرار في منطقة الصحراء».

وأشارت العريضة التي حملت توقيعات عشرات الجمعيات التي تهتم بشؤون الصحراء المغربية، إلى أن المغرب نفّذ كل التزاماته، إذ وافق من جهة على إعادة عناصر “المينورسو” لمزاولة مهامّهم المعتادة، تماشياً مع توصية مجلس الأمن في قراره رقم 2285 الذي تمّ اعتماده  نهاية شهر أبريل 2016، واستجاب من جهة ثانية لمطالب الأمين العام للأمم المتحدة القاضي بالانسحاب من منطقة “الكركرات”.

كما أوردت العريضة المرفوعة إلى أعضاء مجلس الأمن، أن ميليشيات “البوليساريو” المدعومة من الجزائر، لازالت تواصل رفضها الانسحاب من المنطقة العازلة، وتهدد الرواج التجاري بها، بالرغم من نداءات الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس” وتدخل “كيم بولدك”رئيسة منظمة “المينورسو”.

وطالبت العريضة مجلس الأمن بالمسارعة “إلى التدخل لاتخاذ إجراءات قبل أن تتحول منطقة الصحراء إلى قنبلة موقوتة، لافتة إلى أن المخيمات في تندوف تحولت إلى سجن كبير في الهواء الطلق، حيث يُحرم الناس من أبسط احتياجاتهم وحقوقهم الإنسانية، في حين أن المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة لا زالت تمنع إحصاءهم، بالرغم من القرارات المتكررة لمجلس الأمن الصادرة بهذا الشأن”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
حسين عصيد
-->