أبو الغالي يقصف حكومتي ابن كيران والعثماني بسبب الزيادات المؤلمة

أبو الغالي يقصف حكومتي ابن كيران والعثماني بسبب الزيادات المؤلمة

قال صلاح الدين أبو الغالي عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، قبل قليل، إن المغاربة جميعا في “قاعة الانتظار”، ينتظرون ما ستفعله حكومة العثماني في القطاعات الاجتماعية، منتقدا إقرارها لمواصلة سياسة حكومة ابن كيران التقشفية المبنية على المزيد من الزيادات المؤلمة.

وأفاد أبو الغالي في مداخلته الأخيرة في برنامج “قضايا وآراء”، قبل قليل، على القناة الأولى، إن 15 عاما الأخيرة، اتخذ فيها المغرب مجموعة من المبادرات الرائعة بفضل السياسة الرشيدة للملك محمد السادس، إذ أن المغرب لا ينتج البترول والغاز الطبيعي، غير أنه تمكن من بناء مغرب آمن ومستقر، مضيفا أن المغاربة أبانوا عن مسؤوليتهم وجدّيتهم وذكائهم، والجميع منخرط من أحزاب ونقابات ومجتمع مدني.

وأضاف المتحدث نفسه، أن حزب الأصالة والمعاصرة يتواجد في المعارضة، وهذه الأخيرة مكون أساسي في المجتمع الديمقراطي، وحينما تكون ملفات تهم المصلحة العليا للوطن، فإن الحزب يكون أول المبادرين، ويصوت بالإجماع، مبرزا أنه لا يتفق مع أحد المشاركين في البرنامج الذي تحدث عن مزايدات، مؤكدا أن الأمر يتعلق بأرقام رسمية من جهات مختلفة من بينها المندوبية السامية للتخطيط، على مستوى مجموعة من القطاعات الاجتماعية، كالتشغيل وملف صندوق المقاصة وإصلاح أنظمة التقاعد.

وشدّد القيادي في حزب “الجرار” على أن البرنامج الحكومي أكد على أن حكومة العثماني ستواصل سياسات حكومة ابن كيران، في هذه القطاعات المهمة، وذلك من خلال إصلاح صندوق المقاصة برفع الدعم عن مزيد من المواد وخصوصا الغاز والدقيق والسكر، وغيرها من البرامج التي تضر بالمواطن المغربي.

وتابع أبو الغالي أنه حينما يتم الحديث عن التدبير والحكامة، فلابد للإشارة إلى مخطط الحكومة في إصلاح الصندوق المغربي للتقاعد، إذ أنه ليس إصلاحا بل هو تأجيل لإفلاسه إلى غاية سنة 2028، لأن الحكومة السابقة لم تُقدم دراسة أو رؤية استراتيجية لهذا الإصلاح، بل اكتفت بزيادة سن التقاعد على مرحلتين 62  سنة ثم 65 سنة، كما زادت من الاقتطاعات من الأجور، وقلّصت المعاشات، مشددا على أن الحكامة هي أن تقدم الحكومة دراسة حقيقية ورؤية استراتيجية لإصلاح صندوق التقاعد والمقاصة.

وأشار إلى أن المغاربة جميعا في “قاعة الانتظار”، ينتظرون ما ستفعله حكومة العثماني، وكيف ستتصرف في كل هذه الملفات.

مصطفى وشلح

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->