الشرقاوي يُقدّم خطة قانونية للمواطنين للمطالبة بسيارة إسعاف بجماعاتهم

الشرقاوي يُقدّم خطة قانونية للمواطنين للمطالبة بسيارة إسعاف بجماعاتهم

يزداد قطاع الصحة في المغرب تأزما يوما بعد يوم، إذ باتت مواقع التواصل الاجتماعي، تشهد انتشارا كبيرا لحالات مزرية وفضائح القطاع، وذلك من خلال نشر صور ومقاطع فيديو ومنشورات تؤكد أن القطاع دخل مرحلة “الإنعاش”.

ومباشرة بعد أن تفجّرت قضية استعمال المواطنين للعلاجات الثلاثية (تريبورتور)، لنقل المرضى في عدد من المدن والقرى المغربية، شهدت الشبكات الاجتماعية ضجة كبيرة، إذ وجّه نشطاء هذه المواقع رسائل قوية لوزارة الصحة الوصية على القطاع، وأيضا لحكومة العثماني التي رصدت ميزانية ضعيفة للقطاع، وكذا لغياب أي استراتيجية وطنية وشاملة لإنهاء المشاكل التي يتخبط فيها قطاع الصحة في المغرب.

ومن جهته، قال عمر الشرقاوي المحلل السياسي، في منشور على حسابه في فيسبوك، معلقا على ما شاهدته سيدي سليمان في هذا الصدد “الجيل الجديد من الخدمات الطبية العابرة للمسافات في أفق التغطية الصحية الشاملة.. اقصد التغطية ديال لغطا.. دبا هذ المنتخبين ديال سيدي سليمان لاش صالحين راه نقل المرضى من اختصاصهم..”

وأضاف الشرقاوي أنه من حق المواطنين في جماعاتهم أن يوقعوا عريضة وتقديمها للمجلس الجماعي، بشرط أن يكون عدد الموقعين تجاوز المئة إذا كان عدد سكان الجماعة أقل من 35 ألف نسمة، و200 توقيع في حالة تجاوز عدد السكان هذا الرقم، وأيضا 400 توقيع إذا كان الأمر يتعلق بمقاطعة، مشيرا إلى أن هذه العريضة تفرض حينها على المجلس الجماعي أن يدرجها في جدول أعماله، ويبرمج شراءها، وإذا رفض يكون ذلك بقرار معلل.

وتابع أن من حق المواطنين المطالبة بشراء سيارة إسعاف بدل سيارات الدفع الرباعي، مضيفا أنها من اختصاصات المجالس الجماعية، وذلك وفق الفصل 83 من القانون التنظيمي للجماعات، الذي يفرض عليهم مهمة نقل المرضى والجرحى والموتى للدفن.

مصطفى وشلح

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->