العثماني يواصل زيادات ابن كيران ويرفع الدعم عن الغاز والدقيق والسكر

العثماني يواصل زيادات ابن كيران ويرفع الدعم عن الغاز والدقيق والسكر

يبدو أن المغاربة تنتظرهم 5 سنوات عجاف من التفقير والتجويع، مع حكومة العثماني، التي أصرت على أن تنهي ما بدأه ابن كيران من القرارات المؤلمة، من خلال سياسة التقشف التي نهجتها حكومته، بعدد من الزيادات ورفع الدعم عن الكثير من المواد الأساسية.

وأعلن مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، ووزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، أن الحكومة تتجه لرفع الدعم تدريجيا عن المواد المستفيدة من صندوق المقاصة، والتي تتضمن غاز البوتان والسكر والدقيق.

وأوضح الخلفي خلال ندوة صحافية عقدها عقب انتهاء المجلس الحكومي اليوم الخميس بالرباط، أن رفع الدعم تدريجيا عن المواد المدعمة، يأتي وفق ما نص عليه البرنامج الحكومي الذي تمت المصادقة عليه في البرلمان، مضيفا أن رفع الدعم بالتدرج عن المواد المدعمة من الدولة، سيسير في اتجاه دعم البرامج الاجتماعية والفئات المحتاجة والفقيرة.

وأضاف في إطار هذا التوجه فإن “وزارة الشؤون العامة والحكامة، قدمت تقريرا مفصلا في مشروع قانون المالية حول صندوق المقاصة وحول نفقاته والإصلاحات التي تمت فيه والتي سيتم العمل بها ولم يتم الإعلان عنها”، مضيفا أن “الخطوات التي يمكن العمل على ضوئها، في الفترة الحالية، لم يتقرر الإعلان عن أي منها، باعتبار أن القطاعات المعنية تدرس من الناحية العملية والإجرائية كيفية تنفيذ التوجه الذي أعلن عنه في إطار البرنامج الحكومي”.

وأكد أن الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، أعلن أن الإصلاح سيتم في إطار التدرج في غاز البوتان والسكر والدقيق، دون تحديد البدء بالسكر أو الدقيق أو غاز البوتان.

وبهذا تكون حكومة العثماني قد أكدت رسميا نهجها لسياسة التقشف، التي اعتمدها ابن كيران خلال ولايته الحكومية، وأزّم بها الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمغاربة.

أما بخصوص المواد التي تتجه الحكومة رفع الدعم عنها، وهي البوتان والدقيق والسكر، فهي مواد تعتبر من الضروريات الأكثر استهلاكا لدى المغاربة، وأي ارتفاع في أسعارها، لا محالة سيؤثر بشكل سلبي وخطير على الأوضاع الاجتماعية في البلاد، ما قد يؤدي إلى مزيد من الحراك الاجتماعي، وخصوصا أن النقابات أعلنت منذ تقديم العثماني للبرنامج الحكومي، أنها ستتصدى لسياسة العثماني التقشفية التي “ورثها” عن ابن كيران رئيس الحكومة السابق.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->